12 نيسان أبريل 2012 / 11:19 / منذ 5 أعوام

وكالة الطاقة الدولية: وفرة في المعروض بسوق النفط

(لإضافة تفاصيل)

لندن 12 ابريل نيسان (رويترز) - قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم الخميس إن سوق النفط قد تشهد تحولا بفعل ارتفاع انتاج أوبك وضعف الطلب.

وأضافت الوكالة في تقريرها الشهري إن تضافر هذين العاملين أدى لبناء مخزون عالمي ربما بمعدل مليون برميل يوميا خلال الربع الماضي.

وقالت ”دائرة شح الامدادات المتكررة بالسوق منذ 2009 انكسرت في الوقت الحالي.“

وتابعت الوكالة التي تقدم المشورة لثمانية وعشرين دولة صناعية بشأن سياسات الطاقة إن احتمالات السحب من المخزونات الاستراتيجية مع تعهد السعودية أكبر بلد مصدر للنفط في العالم بتلبية احتياجات العملاء قبيل المفاوضات مع إيران ساهمت في تقليص بعض المكاسب التي حققتها الأسعار في الآونة الأخيرة.

وقالت الوكالة ”أدت زيادة الامدادات في الربع الأول من 2012 إلى فقدان الأسعار معظم المكاسب البالغة خمسة دولارات للبرميل التي تحققت في مارس. يرجع التأثير الضعيف لذلك حتى الآن إلى أن الجزء الأكبر من تلك الزيادة في الامدادات تم تخزينه في البر أو في البحر.“

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت إلى مستويات غير مسبوقة منذ 2008 بلغت 128.40 دولار للبرميل في أوائل مارس آذار لكنها فقدت معظم مكاسبها منذ ذلك الحين ليتم تداولها عند 120.10 دولار بحلول الساعة 0920 بتوقيت جرينتش اليوم.

وقالت الوكالة إنه ليس من المثير للدهشة أن تتجه كميات النفط الإضافية إلى التخزين مثلما حدث أثناء فترة ركود الطلب في مارس وأبريل حتى وإن كانت هياكل الأسعار تجعل التخزين أقل ربحية.

وأضافت الوكالة أن المخزونات في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية شهدت هبوطا اضعف من المتوقع بلغ 12.4 مليون برميل في فبراير شباط لتصل إلى 2.63 مليار برميل.

ورغم أن المخزونات لا تزال دون المتوسط في خمس سنوات فإن السحب الضعيف يعني أن العجز تقلص إلى 13.9 مليون برميل من 40.4 مليون برميل في يناير كانون الثاني.

وعلى جانب الامدادات اقترب إنتاج منظمة أوبك من أعلى مستوى في ثلاثة أعوام ونصف العام عند 31.43 مليون برميل يوميا في مارس مرتفعا 135 ألف برميل يوميا عن الشهر السابق.

وجاءت الزيادة من العراق وليبيا ودولة الامارات العربية المتحدة بينما بلغ إنتاج السعودية عشرة ملايين برميل يوميا ليعوض ويتجاوز نقص الإنتاج من إيران وأنجولا.

وهبط الإنتاج الإيراني في مارس بما يزيد عن 50 ألف برميل يوميا إلى 3.3 مليون برميل يوميا مسجلا انخفاضا بنحو 250 ألف برميل يوميا عن مستويات ما قبل العقوبات في نهاية 2011.

وقالت الوكالة إن الكميات التي يستوردها المشترون التقليديون من النفط الإيراني يمكن أن تنخفض بما بين 800 ألف ومليون برميل يوميا هذا الصيف مشيرة إلى أحدث معلومات متاحة.

وتراجعت الامدادات من الدول المنتجة خارج منظمة أوبك في مارس 500 ألف برميل يوميا يتصدرها النفط البريطاني من بحر الشمال والخام المصنع في كندا.

وابقت الوكالة على توقعها لنمو استهلاك النفط 800 الف برميل يوميا في 2012 بلا تغير يذكر عن توقع الشهر الماضي.

وقالت الوكالة ”لا يمكننا اغفال احتمال أن تظل الأسعار مرتفعة مع استمرار عدم التيقن السياسي.“

ومن بين المشكلات الرئيسية العقوبات الغربية على النفط الإيراني بسبب برنامج طهران لنووي.

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري - هاتف 0020225783292)

قتص

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below