تباطؤ التضخم في الكويت إلى أدنى مستوياته في 16 شهرا

Mon Jan 2, 2012 12:56pm GMT
 

دبي 2 يناير كانون الثاني (رويترز) - أظهرت بيانات اليوم الإثنين أن التضخم السنوي في الكويت تباطأ إلى أدنى مستوياته في 16 شهرا مسجلا 4.2 بالمئة في نوفمبر تشرين الثاني إذ لم تتغير الأسعار عما كانت عليه في الشهر السابق وتوقع محللون بقاء التضخم قرب مستوياته الحالية في الأشهر المقبلة.

ويسجل التضخم في سادس أكبر مصدر للنفط في العالم تباطؤا منذ أن بلغ مستوى مرتفعا عند 5.4 بالمئة في مايو ايار مع تلاشي أثر ارتفاع أسعار الغذاء والمنح الاجتماعية الحكومية. وزاد التضخم قليلا إلى 4.8 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول.

وقال جارمو كوتيلين كبير الاقتصاديين لدى البنك الاهلي التجاري في جدة "إنه في حدود التوقعات. كانت هناك قوة في التضخم في أوائل العام الماضي لعدة أسباب منها ارتفاع أسعار السلع الأولية العالمية ولاسيما أسعار الغذاء بسبب زيادة الإنفاق الحكومي."

وأضاف "جزء كبير من هذه القوة تم امتصاصه في النظام ولم يكن هناك أي شيء جديد يرفع معدل زيادة الأسعار."

وأظهرت البيانات التي أصدرتها الإدارة المركزية للإحصاء بالكويت أن تكاليف الإسكان التي تشكل أكثر من ربع نفقات المستهلكين ظلت مستقرة في نوفمبر على أساس شهري للشهر الثاني على التوالي.

وكشفت البيانات أيضا أن معدل الزيادات الشهرية لأسعار الغذاء تباطأ إلى أدنى مستوياته في خمسة أشهر مسجلا 0.1 بالمئة في نوفمبر مقارنة مع 0.3 بالمئة في الشهر السابق بينما ارتفعت تكاليف النقل بنسبة 0.2 بالمئة.

وأعلنت الحكومة في يناير كانون الثاني خططا لإنفاق نحو خمسة مليارات دولار أو نحو أربعة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي على منح نقدية ومواد غذائية مجانية للمواطنين.

وقال دانييل كاي الخبير الاقتصادي لدى بنك الكويت الوطني "ما لم تبدأ أسعار السلع الأولية في الارتداد فمن المرجح جدا أن يتباطأ التضخم خلال الأشهر القليلة المقبلة."

وأضاف "نتوقع أن يبقى التضخم قريبا جدا من المستويات الحالية على مدى هذا العام."   يتبع