اليورو يقلص مكاسبه أمام الدولار مع استمرار المخاوف حول الديون

Thu Dec 22, 2011 1:00pm GMT
 

لندن 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قلص اليورو مكاسبه أمام الدولار اليوم الخميس في ظروف متقلبة في نهاية العام مع استمرار المخاوف من تفاقم أزمة ديون منطقة اليورو العام القادم مما دفع المستثمرين للبيع عند أي تعاف لليورو.

وقال محللون إن العرض الذي تقدم به البنك المركزي الأوروبي أمس الأربعاء ويعد الأول من نوعه بتقديم قروض للبنوك لأجل ثلاث سنوات بفائدة منخفضة لم يسفر عن دعم كبير لليورو حيث لا تزال هناك شكوك حول حجم الأموال اللازمة لدعم اقتصاد منطقة اليورو الهش أو أسواق الديون السيادية في أطراف المنطقة مع قيام البنوك بخفض ديونها وتعرضها للديون الحكومية.

وقال تجار إن مخاطر خفض تصنيف الديون السيادية لدول في منطقة اليورو تساهم أيضا في إحجام المستثمرين.

وتلقى اليورو بعض الدعم من تغطية مراكز مدينة وسط سيولة ضعيفة في نهاية العام لكنه بدد معظم تلك المكاسب مع بيع مطرد من جانب بنك مركزي آسيوي وصناديق.

ودفع البيع اليورو لأدنى مستوى أثناء الجلسة عند 1.3033 دولار قبل أن يرتفع في أحدث تحرك إلى 1.3057 دولار.

واقترض 523 بنكا نحو 490 مليار يورو من البنك المركزي الأوروبي لكن محللين يتشككون حول ما إذا كانت السيولة يمكن أن تخفف أزمة الديون في بعض دول منطقة اليورو.

وقال نيلز كرستنسين خبير العملات لدى نورديا "لن تساهم السيولة التي تم توفيرها أمس على الأمد البعيد في حل أزمة الديون ولن تساعد دول جنوب أوروبا في السيطرة على الدين العام."

وهبط مؤشر الدولار 0.1 في المئة إلى 79.950.

وزاد الدولار الاسترالي 0.4 في المئة إلى 1.0127 دولار.

ولم يتفاعل الجنيه الاسترليني بشكل يذكر مع بيانات أفضل من المتوقع عن الناتج المحلي الإجمالي في بريطانيا الذي ارتفع 0.6 في المئة في الربع الثالث من العام.

ع ر - ل ص (قتص)