23 آذار مارس 2012 / 11:48 / بعد 5 أعوام

حصري- مصادر: ماليزيا ستوقف واردات النفط الإيراني

كوالالمبور/سنغافورة 23 مارس اذار (رويترز) - تعتزم شركة النفط الماليزية الحكومية بتروناس تعليق كل واردات النفط الإيراني بدءا من ابريل نيسان قبل شهرين من بدء تطبيق عقوبات أمريكية لتنضم بذلك إلى قائمة ممتدة من المشترين الذين استجابوا للضغوط الغربية لعزل إيران.

وقد بدأت الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وهم أكبر أربعة مشترين للخام الإيراني في آسيا خفض وارداتهم. وتبيع إيران معظم صادراتها البالغة 2.6 مليون برميل يوميا في تلك المنطقة.

وقالت مصادر في بتروناس اليوم الجمعة إن الشركة بدأت بالفعل البحث عن موردين آخرين.

وقال مسؤول كبير في بتروناس على دراية مباشرة بالأمر "نحن نستجيب ونعتزم وقف كل وارداتنا من إيران بحلول ابريل ... نبحث عن مصادر بديلة."

ولم يتسن الاتصال بمتحدث باسم بتروناس للحصول على تعقيب.

وقالت المصادر إن بتروناس تستورد ما بين 50 و60 ألف برميل يوميا من الخام الإيراني وهو ما يجعلها مشتريا آسيويا متوسطا بالمقارنة مع أكبر المستوردين من إيران مثل تشوهاي تشن رونغ ويونيبك الصينيتين اللتين تشتري كل منهما أكثر من 200 ألف برميل يوميا.

وقالت المصادر إن بتروناس تشتري الخام الإيراني من خلال عقدين سنويين على الأقل وإنها لن تجدد أحدهما حين ينتهي في مارس اذار.

وتقول مصادر بالصناعة إن ماليزيا تستورد ما بين 350 و400 ألف برميل يوميا من النفط الخام والمشتقات وإن هذه الكميات سترتفع مع نمو الاقتصاد.

وتتوخى بتروناس الحذر الشديد في التعامل مع إيران بسبب العقوبات التي تزايدت على مدى الأعوام. وتقول بتروناس ومصادر بالصناعة إن الشركة تريد أيضا حماية أعمالها في الولايات المتحدة.

ويواجه زبائن النفط الإيراني ضغوطا من الولايات المتحدة لخفض وارداتهم بشدة لتفادي العقوبات التي سيبدأ تطبيقها من نهاية يونيو حزيران.

وزادت عقوبات الاتحاد الأوروبي أيضا من صعوبة شراء الخام الإيراني لأنها تعاقب شركات التأمين على تغطية شحنات الخام الإيراني في أي مكان في العالم.

وتهدف العقوبات لإجبار إيران على إيقاف برنامجها النووي الذي يعتقد الغرب أنها تستخدمه لإنتاج أسلحة بينما تقول إيران إنه للأغراض السلمية.

وفي دول أخرى في آسيا يخفض زبائن كبار مشترياتهم من الخام الإيراني.

وقال وزير النفط الهندي جايبال ريدي للصحفيين اليوم الجمعة إن بلاده ستواصل استيراد النفط من إيران دون مخالفة أي قانون دولي. لكن بينما تنتقد الهند في العلن العقوبات الأحادية ضد إيران فإنها تحث المصافي الهندية على خفض وارداتها من الدولة العضو في منظمة أوبك.

وحصلت اليابان على إعفاء من العقوبات الأمريكية بعد أن خفضت وارداتها من النفط الإيراني بما بين 15 و22 بالمئة في النصف الثاني من العام الماضي.

وخفضت الصين أكبر شريك تجاري لإيران وأكبر مشتر لنفطها وارداتها بأكثر من النصف خلال الربع الأول من العام حيث تتفاوض سينوبك أكبر شركة تكرير صينية على إمدادات طويلة الأجل. وخفضت كوريا الجنوبية وارداتها من إيران بنسبة 15 بالمئة في يناير كانون الثاني وفبراير شباط مجتمعين.

وقال مصدر في مصفاة سي.بي.سي التايوانية الحكومية وهي من صغار المشترين إنها ستوقف وارداتها من إيران بدءا من يوليو تموز. ووقعت سريلانكا التي يسد الخام الإيراني 90 بالمئة من احتياجاتها اتفاقا لشراء الخام العماني مع سعيها للحد من اعتمادها على طهران.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري - هاتف 0020225783292)

قتص سيس

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below