الشرطة: سقوط عدة قتلى بعد إنهاء القوات العراقية احتجاز رهائن

Mon Oct 3, 2011 1:17pm GMT
 

(لرفع عدد القتلى وإضافة تفاصيل)

بغداد 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤولون ومصادر بالشرطة العراقية إن 15 شخصا على الأقل قتلوا اليوم الإثنين بعد أن اشتبكت قوات الأمن العراقية مع مسلحين وانتحاريين احتجزوا رهائن خلال هجمات على مجمع حكومي ومركز للشرطة في محافظة الأنبار.

وفجر انتحاري نفسه خارج المجمع بمنطقة البغدادي على بعد 190 كيلومترا غربي العاصمة بينما تنكر مهاجمون آخرون في ملابس الجيش واقتحموا المجمع واحتجزوا عدة رهائن في مركز الشرطة.

وأحبط رجال الأمن هجوما منفصلا على مركز آخر للشرطة في البلدة حين قتلوا مهاجمين واعتلقوا ثالثا.

ولم يتضح على الفور ما اذا كانت الخسائر البشرية وقعت نتيجة الهجوم الأول على المجمع الحكومي أم من جراء القتال الذي أعقب استعادة رجال الأمن للموقع.

وقال محمد فتحي المتحدث باسم محافظ الأنبار إن ثمانية قتلوا في حين صرح المحافظ بأن سبعة فقط لقوا حتفهم. لكن مصادر الشرطة ذكرت أن 13 قتلوا في الهجومين وليس من بينهم المهاجمون. وكان من المعتقد أن قائدا بالشرطة ربما يكون بين الضحايا.

وعادة تتفاوت اعداد القتلى والجرحى بعد الهجمات في العراق.

ويبرز الهجوم هشاشة الوضع الأمني في العراق في الوقت الذي يستعد فيه آخر الجنود الأمريكيين للانسحاب اواخر العام الحالي بعد اكثر من ثماني سنوات على الغزو الذي أطاح بالرئيس الراحل صدام حسين.

وتراجع العنف في العراق كثيرا منذ أوج العنف الطائفي في عامي 2006 و2007 لكن مقاتلين سنة وميليشيات شيعية مازالوا يشنون هجمات يومية في البلاد مع استعداد القوات الامريكية للانسحاب من العراق بنهاية العام الجاري.   يتبع