اليورو يتجه للتراجع امام الدولار بعد خفض الفائدة الأوروبية

Fri Nov 4, 2011 7:35am GMT
 

لندن 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - من المتوقع أن يتجه سعر اليورو إلى التراجع أمام الدولار في الأشهر المقبلة بعد أن فاجأ البنك المركزي الأوروبي الاسواق بخفض سعر الفائدة وترك الباب مفتوحا أمام مزيد من الخفض ما حرم العملة الأوروبية من مصدر دعم رئيسي.

وقال بعض المحللين انهم يتوقعون أن يهبط اليورو إلى مستوى 1.30 دولار خلال ثلاثة أشهر ليبلغ أدنى مستوياته منذ يناير كانون الثاني من هذا العام في حين تزيد أزمة الديون الأوروبية من الضغوط على العملة الموحدة.

وكان ارتفاع أسعار الفائدة الرسمية في منطقة اليورو واتساع الفارق بينها وبين الفائدة الأمريكية قد ساعد اليورو على الارتفاع إلى مستوى 1.50 دولار في وقت سابق هذا العام على الرغم من مواجهة منطقة اليورو لأسوأ أزمة ديون في تاريخها.

وقالت سارا يتس المحللة في باركليز كابيتال في لندن "ميزة الفائدة التي كان يحظى بها اليورو كانت مصدر دعم رئيسي وسببا وراء وجهة نظرنا بشأن سبب تمكن اليورو من البقاء عند مستوى مرتفع أمام الدولار على الرغم من الاضطرابات في منطقة اليورو."

وفي اجتماع نادر من نوعه أمس الخميس هو الأول لماريو دراجي كرئيس للمركزي الأوروبي خفض مجلس البنك سعر الفائدة 25 نقطة أساس إلى 1.25 بالمئة متراجعا عن واحدة من خطوتين لرفع الفائدة هذا العام عندما كان جان كلود تريشيه مازال يرأس البنك المركزي. ورغم ان خفض الفائدة كان متوقعا مع نهاية العام أثار توقيت الخفض دهشة الكثيرين في السوق.

ل ص (قتص)