مصادر: شركة التطوير والاستثمار السياحي الإماراتية قد تجمد خطة سندات

Thu Jul 14, 2011 1:31pm GMT
 

(لإضافة تصريحات الشركة)

من ستانلي كارفالو وراشنا اوبال

أبوظبي 14 يوليو تموز (رويترز) - قال مصدران مصرفيان إن شركة التطوير والاستثمار السياحي المملوكة لحكومة أبوظبي قد تضطر لتجميد خططها لإصدار سندات عشرية حتى تقل تقلبات السوق.

وأكملت الشركة -التي تتولى إنشاء فرعين لمتحف اللوفر ومتحف جوجنهايم في أبوظبي- جولات تسويقية لإصدار سندات محتمل في وقت سابق من الأسبوع الجاري لكن لم تظهر مؤشرات على نوايا الشركة منذ ذلك الحين.

وقال مصرفي إقليمي مطلع على الموقف "شركة التطوير والاستثمار السياحي تراقب المستويات حاليا لأنها تريد إصدار سندات لأجل عشر سنوات لكن علاوة المخاطر مرتفعة أكثر من اللازم والمستثمرون يريدون سندات لأجل خمس سنوات."

وأكد مصرفي آخر على دراية بالمسألة أن الشركة تريد السندات لأجل عشر سنوات لكن آراء المستثمرين تشير إلى أنهم يفضلون السندات الخمسية.

وقالت مصادر مصرفية إن الشركة تراقب الأسواق لكي تجد فرصة للإصدار. ومن المعتقد أن مكتب إدارة الدين في أبوظبي المنوط به الإشراف على إصدارات الشركات الحكومية يدرس المسألة أيضا.

في غضون ذلك أعلنت شركة التطوير والاستثمار السياحي اليوم الخميس أنها ستنتظر حتى تصبح ظروف السوق مواتية.

وقالت في بيان إنها تواصل مراقبة السوق وقد تقرر إصدار سندات في إطار برنامجها للسندات الدولية متوسطة الأجل الذي تبلغ قيمته ثلاثة مليارات دولار حين تكون ظروف السوق مواتية.   يتبع