أرباح طاقة الاماراتية تتراجع في 2011 بفعل مخصصات وضرائب بريطانية

Tue Feb 14, 2012 3:25pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

أبوظبي 14 فبراير شباط (رويترز) - أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) التي تملك أصولا في كندا وأوروبا اليوم الثلاثاء انخفاض أرباحها السنوية 26 في المئة نظرا لمخصصات غير متكررة وضرائب بريطانية على منتجي النفط والغاز.

وقالت طاقة التي تملك حكومة أبوظبي حصة فيها تبلغ 75 في المئة إن صافي أرباح 2011 بلغ 752 مليون درهم (204.74 مليون دولار) انخفاضا من 1.02 مليار درهم في 2010. ولم تذكر الشركة أرقاما فصلية.

وأضافت أنها جنبت مخصصات غير متكررة لانخفاض القيمة قدرها 528 مليون درهم في وحدتها طاقة نورث. وقالت طاقة نورث في ديسمبر كانون الأول إنها توصلت إلى إتفاق لبيع بعض أصولها للنفط والغاز في كندا مقابل مبلغ لم تكشف النقاب عنه.

وقالت طاقة اليوم إن نفقات ضريبة الدخل في بريطانيا زادت 1.59 مليار درهم العام الماضي عن 2010.

وأظهرت حسابات لرويترز بناء على بيانات مالية سابقة وتوزيعات أرباح للمساهمين أن طاقة تكبدت خسائر بلغت 372 مليون درهم في الربع الأخير من العام الماضي.

وقالت الشركة إن إجمالي أصولها انخفض واحدا في المئة إلى 114.84 مليار درهم مقابل 116.05 مليار درهم في 2010.

وتابعت في بيان ان الانخفاض في إجمالي الأصول وصافي الأرباح يرجع جزئيا إلى مخصصات غير متكررة لخفض القيمة في طاقة نورث في أعقاب إعادة تقييم سنوية لمحفظة طاقة.

وزادت الإيرادات 14 في المئة إلى 24.4 مليار درهم في 2011.   يتبع