عزوف مصدري القمح الأمريكيين عن المشاركة في مناقصتين مصريتين

Thu Sep 15, 2011 8:46am GMT
 

شيكاجو 15 سبتمبر أيلول (رويترز) - أحجم مصدرو القمح الأمريكيون عن تقديم عروض لمصر أكبر مستورد في العالم للأسبوع الثاني على التوالي واختاروا العزوف عن المشاركة في الوقت الذي تهيمن فيه العروض الروسية الأرخص على السوق.

وقالت الهيئة العامة للسلع التموينية بمصر أمس الأربعاء إنها اشترت 420 ألف طن من القمح الروسي رافضة عروضا لقمح فرنسي المنشأ في مناقصتين منفصلتين إذ تسعى روسيا لتصريف الفائض من محصولها الذي تجاوز المتوقع.

وقال جيم جرلاتش رئيس سمسرة السلع الأولية في ايه/سي للتجارة إن من المرجح أن يستمر عزوف المصدرين الأمريكيين إلى أن تصبح أسعارهم تنافسية مع روسيا وهي عملية بدأت بالفعل لكنها قد تستغرق شهورا.

وانخفضت أسعار القمح الأمريكي في العقود الآجلة تسعة بالمئة من ذروة مستوياتها التي بلغت 7.71 دولار للبوشل في الصيف وكانت قد تراجعت للجلسة السادسة على التوالي قبل جلسة أمس الأربعاء.

وارتفعت أسعار القمح بشدة العام الماضي حينما حظرت روسيا تصدير الحبوب عقب موجة جفاف دمرت المحاصيل مما جعل مصر أكثر حساسية للأسعار هذا العام بعدما ارتفعت الأسعار في 2010.

وقال ستيف مركر المتحدث باسم رابطة منتجي القمح الأمريكية إن المصدرين الأمريكيين لن يسقطوا السوق المصرية من حساباتهم.

ومنذ بداية موسم 2011-2012 في أول يونيو حزيران تعاقدت مصر على شحنات باجمالي 1.98 مليون طن من القمح الروسي. وبلغت المبيعات الأمريكية لمصر 246700 طن فقط خلال نفس الفترة. وكانت روسيا قد رفعت الحظر على التصدير في أول يوليو تموز.

وعلى مدى العشر سنوات المنصرمة شكلت العروض الأمريكية نحو 25 بالمئة من مشتريات مصر من القمح.

م ح - ل ص (قتص)