لبنان يتوقع دينا عاما بين 58 و59 مليار دولار في نهاية 2011

Fri Nov 25, 2011 10:08am GMT
 

من اريكا سولومون

بيروت 25 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال وزير المالية اللبناني محمد الصفدي اليوم الجمعة إن الدين العام اللبناني من المتوقع ان يرتفع إلى ما بين 58 و59 مليار دولار بحلول نهاية عام 2011 بالمقارنة مع 52.6 مليار في منتصف العام.

وجاءت تقديرات الصفدي التي أدلى بها للصحفيين في مؤتمر مصرفي في بيروت أقل من 60 مليار دولار توقعها قبل شهر. ولم يورد سببا لتغيير توقعه.

ونسبة الدين العام اللبناني إلى الناتج المحلي التي قدرها لاصفدي في مشروع ميزانية عام 2012 عند 132 بالمئة بالمقارنة مع 135 بالمئة في العام الماضي من أعلى النسب على مستوى العالم وترجع أساسا إلى تكاليف إعادة الإعمار بعد الحرب الأهلية بين 1975 و1990.

وعلى الرغم من تراجع حاد في معدل النمو الاقتصادي هذا العام إلى نحو اثنين بالمئة تخطط الحكومة لزيادة الانفاق في الميزانية بنسبة 15 بالمئة في عام 2012 قائلة انها ستبقي الدين تحت السيطرة بزيادة ضريبة القيمة المضافة واتخاذ إجراءات أخرى تزيد الإيرادات.

ودعا رئيس بعثة صندوق النقد الدولي في لبنان هذا الأسبوع إلى ميزانية حذرة لعام 2012 تستهدف فيها السياسات المالية تحقيق فائضا صغيرا وتبقي على نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي في اتجاهها النزولي.

وقال الصفدي إن الميزانية تتسم بالحذر لكن هناك حاجة لزيادة الانفاق موضحا إن هذا هو السبب الذي يجعل البعض يصفون الميزانية بانها توسعية وهي ليست كذلك انها مجرد نفقات مطلوبة.

واكد الوزير مجددا الالتزام بعدم زيادة عجز الميزانية سواء بالقيمة المطلقة أو نسبته إلى الناتج المحلي الإجمالي.

وفي قال صندوق النقد الدولي يوم الاربعاء في بيان بعد مشاروات سنوية مع الحكومة اللبنانية إن النشاط الاقتصادي في لبنان يظهر دلائل انتعاش وأن معدل النمو قد يبلغ ما بين ثلاثة واربعة في 2012 بالمقارنة مع مابين واحد واثنين هذا العام. ولكنه اضاف إن المخاطر كبيرة وتدفع باتجاه التراجع بسبب عدم التيقن العالمي والاضطرابات الاقليمية خاصة في سوريا المجاورة.

ل ص (قتص)