مسؤولون..المفجر اشترى اسمدة في بولندا

Mon Jul 25, 2011 1:34pm GMT
 

وارسو 25 يوليو تموز (رويترز) - قالت وكالة الامن الداخلي في بولندا اليوم الاثنين ان الرجل النرويجي الذي قتل ما لا يقل عن 93 شخصا في هجوم بقنبلة واطلاق نار اشترى اسمدة كيماوية من شركة بولندية لكن كانت مشترياته قانونية تماما ولم تجرى اي اعتقالات فيما يتعلق بالقضية.

وفي وقت سابق قال الادعاء البولندي انهم يستجوبون مالك شركة اسمدة بولندية بشأن اتصالاته مع اندريس برينج بريفيك.

وقال باول بيالك نائب رئيس وكالة الامن الداخلي في مؤتمر صحفي "طبقا لخبرائنا فان المواد التي تم شراؤها في بولندا لم تكن اساسية لتصنيع قنبلة. عند هذه المرحلة فان المعلومات والمواد التي نمتلكها لا توضح ان العلاقات مع الارهابي كانت اي شيء غير تجارية".

وقال بايلك إن مالك الشركة التي لم يذكر اسمها يتعاون بشكل كامل مع السلطات في تحقيقاتها. وأضاف أن الشركة باعت اكثر من مئة كيلوجارام من مادة واحدة وبضع مئات الجرامات من مواد أخرى.

وتمت الصفقة عن طريق الانترنت وليس هناك دليل على أن بريفيك زار بولندا.

وتابع بايلك إن بريفيك حاول كذلك شراء اسلحة من جمهورية التشيك.

ويريد المتعصب البالغ من العمر 32 عاما الذي يصف نفسه بأنه صليبي يحارب مدا إسلاميا في بيان مشوش مؤلف من 1500 صفحة على الانترنت الحصول على فرصة لشرح دوافعه التي يقر بأنها وحشية لكن "ضرورية".

وذكرت وسائل إعلام بولندية انه ذكر الملك البولندي يان الثالث الذي هزم الامبراطورية العثمانية على أبواب فيننا باعتباره أحد ابطاله.

ع أ ش - ل ص (سيس)