جايتنر يحث منطقة اليورو على زيادة حجم صندوق الإنقاذ

Fri Sep 16, 2011 12:02pm GMT
 

روكلاف (بولندا) 16 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤول كبير في منطقة اليورو إن وزير الخزانة الأمريكي تيموثي جايتنر حث وزراء منطقة اليورو في اجتماع اليوم الجمعة على زيادة حجم صندوق الإنقاذ الأوروبي الذي يبلغ 440 مليار يورو عن طريق الاقتراض وعلى تحرير مزيد من الموارد للتصدي لأزمة الدين.

وكانت واشنطن قد أنشأت صندوقا للطورائ لمساعدة البنوك الأمريكية أثناء أزمة الائتمان العالمية لكن المسؤول أبلغ رويترز أن جايتنر لم يشر إلى ذلك الصندوق التي كانت مصادر قد ذكرت أنه قد يكون نموذجا للصندوق الأوروبي المعروف بآلية الاستقرار المالي الأوروبية.

ويقول محللون إنه لا بد من زيادة حجم الآلية التي أنشئت في مايو ايار 2010 والتي استخدمت حتى الآن لإنقاذ البرتغال وأيرلندا لبث الثقة في السوق في إمكانية احتواء أزمة الديون.

لكن ألمانيا وآخرين يرفضون زيادة حجم الصندوق ولم تصدق بعض برلمانات دول منطقة اليورو حتى الآن على صلاحيات جديدة للصندوق تم الاتفاق عليها قبل شهرين وتسمح له بتقديم قروض احترازية للدول التي تقع تحت ضغوط وشراء سندات سيادية لدعم الدول التي تواجه صعوبات.

وظلت معنويات السوق معززة اليوم الجمعة بعد أن دعمها أمس الخميس قرار البنك المركزي الأوروبي بالتعاون مع البنوك المركزية في بريطانيا والولايات المتحدة واليابان وسويسرا لإعادة طرح عمليات السيولة الدولارية لأجل ثلاثة أشهر في الربع الأخير من العام. وفي الوقت الراهن يجري إقراض الدولار لأجل أسبوع فقط.

وارتفعت الأسهم العالمية نصفا بالمئة لتسجل أعلى مستوياتها في أسبوع بينما حافظ اليورو على المكاسب التي حققها في الجلسة السابقة وسط آمال بأن صناع السياسة الأوروبيين سيتوصلون أخيرا إلى خطة جريئة لمواجهة الأزمة المستمرة منذ نحو عامين.

لكن هذا يدع مجالا لخيبة الأمل وذلك لأسباب من بينها أن تحرك البنوك المركزية يثير قلقا شديدا بشأن نضوب الإقراض بين البنوك. وساهم حضور جايتنر في الاجتماع المنعقد في مدينة روكلاف البولندية في إظهار مدى القلق الأمريكي.

وقال جافن فريند محلل الأسواق في ناشونال استراليا بنك "من الصعب على منطقة اليورو التوصل إلى أي شيء ملموس في هذه المرحلة لكن عليهم المحافظة على قوة الدفع."

وأضاف "جايتنر يدرك مدى أهمية كل ذلك ... الأسواق تدرك أن الأمر بأكمله سيستغرق وقتا للحل لكنها تريد أن تسمع أن المحادثات تحقق تقدما طيبا وأن الأوروبيين متقبلون لما يقوله جايتنر."   يتبع