استطلاع: ليبيا والاقتصاد سيضغطان على النفط لكنه سيظل فوق 100 دولار

Fri Aug 26, 2011 12:30pm GMT
 

لندن 26 أغسطس اب (رويترز) - أظهر استطلاع أجرته رويترز أن من المرجح أن تظل أسعار النفط فوق 100 دولار للبرميل في العام المقبل رغم تنامي الضغوط النزولية جراء توقعات باستئناف بعض الإمدادات الليبية ومخاوف من تجدد الركود.

وتوقع 29 محللا استطلعت رويترز آراءهم أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 107.90 دولار للبرميل في 2012 انخفاضا من 109.30 دولار للبرميل المتوقعة في استطلاع الشهر الماضي.

وتوقع المحللون أن يبلغ متوسط سعر الخام الأمريكي الخفيف الذي يعرف أيضا بخام غرب تكساس الوسيط 96.30 دولار للبرميل في العام المقبل انخفاضا من 99.40 دولار للبرميل في استطلاع الشهر الماضي.

ورغم أن هناك شكوكا في سرعة استئناف إنتاج النفط الليبي مع استمرار القتال بين المعارضة المسلحة وموالين لمعمر القذافي في طرابلس إلا أن المحللين بدأوا يضعون في الحسبان عودة بعض الإمدادات في الأجل المتوسط.

وقال فرانك شالنبرجر المحلل لدى ال.بي.بي.دبليو "عودة ليبيا المحتملة كمصدر للنفط بعد نصف عام من الحرب الأهلية ستزيد من المعروض ... ومن الناحية الأخرى سيحد تباطؤ الاقتصاد العالمي من الطلب."

وقد تسببت طائفة من البيانات الاقتصادية السلبية من الولايات المتحدة وأوروبا في الأسبوع المنصرم في تصحيح حاد لأسعار الأصول التي تنطوي على مخاطرة.

وفي الأجل القصير ستركز السوق على خطاب لرئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بن برنانكي اليوم الجمعة بحثا عن إشارات لتيسير كمي إضافي للسياسة النقدية لكن بنك الاستثمار الأمريكي سيتي جروب ذكر هذا الأسبوع أنه حتى إذا طبعت الولايات المتحدة مزيدا من النقود فإن النمو الاقتصادي الضعيف والإمدادات الجديدة من ليبيا سيضغطان على الأسعار.

وقال اوليفييه جاكوب من مؤسسة بتروماتريكس في مذكرة "إذا كانت الأسعار تراجعت في أغسطس فإن هذا لم يكن بسبب توقعات إيجابية باستئناف صادرات النفط الخام الليبي بل بسبب توقعات سلبية بشأن الطلب على النفط."

وجرى تداول العقود الآجلة لمزيج برنت خام القياس الأوروبي فوق 110 دولارات للبرميل صباح اليوم الجمعة.   يتبع