حكومات الاتحاد الأوروبي تدرس تأجيل حظر واردات النفط الإيراني

Fri Jan 6, 2012 12:29pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

بروكسل 6 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة إن بدء سريان حظر واردات النفط الخام الإيراني قد يستغرق بضعة اشهر بسبب مطالبة بعض دول الاتحاد بالتأجيل الذي تقول انه ضروري لحماية اقتصاداتها.

واتفقت دول الاتحاد من حيث المبدأ على حظر واردات الخام الإيراني في إطار الجهود الغربية لتكثيف الضغوط على طهران بسبب برنامجها النووي ويجري حاليا بحث تفاصيل فرض الحظر في بروكسل بهدف اتخاذ قرار نهائي بحلول نهاية الشهر.

وقال دبلوماسيون إن عواصم أوروبية اقترحت ما اطلقت عليه "فترة سماح" للعقود القائمة تتراوح بين شهر و12 شهرا. وقالوا إن اليونان التي تعتمد بدرجة كبيرة على الخام الإيراني تطالب بفترة سماح أطول.

وتابع الدبلوماسيون أن بريطانيا وفرنسا وهولندا والمانيا تريد فترة سماح بحد أقصى ثلاثة أشهر.

وقال دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي طلب عدم نشر اسمه "هناك مجموعة من الأفكار تتراوح من شهر إلى سنة والدول الأكثر اعتمادا على الخام الإيراني تطالب بوقت أطول."

وستعزز الإجراءات الأوروبية ضد قطاع النفط الإيراني العقوبات الأمريكية التي أعلنت عشية العام الجديد والتي تهدف لمنع المصافي في معظم دول العالم من شراء النفط الإيراني.

وإيران هي ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك التي تضم 12 عضوا إذ تنتج نحو 3.5 مليون برميل يوميا.

وتشتري دول الاتحاد الأوروبي نحو 450 ألف برميل يوميا من صادرات إيران التي تبلغ 2.6 مليون برميل يوميا وهو ما يجعلها مجتمعة أكبر سوق للنفط الإيراني وبعدها الصين.   يتبع