خسارة يو.بي.اس ستدفعه لتقليص الأنشطة المصرفية الاستثمارية

Fri Sep 16, 2011 1:11pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من ايما توماسون

زوريخ 16 سبتمبر أيلول (رويترز) - يواجه بنك يو.بي.اس السويسري ضغوطا متزايدة لتقليص أو عزل وحدة الأنشطة المصرفية الاستثمارية التي كبدته خسارة قدرها مليارا دولار بسبب تعاملات غير مصرح بها إذ حذرت مؤسسات التصنيف الائتماني من أن التراخي في إدارة المخاطر قد يدفعها إلى خفض تصنيف البنك.

وذكرت صحيفة تاجس انتسايجر اليوم الجمعة أنه من المتوقع أن يعلن البنك خطة ضخمة لإعادة الهيكلة تتضمن إلغاء آلاف الوظائف في اجتماع مقرر في نيويورك في 17 نوفمبر تشرين الثاني في إطار سعيه لطمأنة عملاء الخدمات المصرفية الخاصة.

وقال محللون إن الخسارة الضخمة التي تم الإعلان عنها أمس الخميس هي المسمار الأخير في نعش بنك الاستثمار التابع ليو.بي.اس الذي واجه صعوبات كغيره من البنوك العاملة في هذا المجال بسبب هبوط الأسواق وفرض لوائح مشددة جديدة بالإضافة إلى ارتفاع سعر الفرنك السويسري.

ويطالب حزب الشعب السويسري أكبر حزب في البلاد وعضو الائتلاف الحاكم بأن يفصل يو.بي.اس وحدة الأنشطة المصرفية الخاصة عن ذراع إدارة الثروات ومن المتوقع أن تتزايد عليه الضغوط لاتخاذ إجراء حاسم بعد الفضيحة.

ورفض متحدث باسم يو.بي.اس التعقيب.

وقال محللون من جيه.بي مورجان في مذكرة "نتوقع تعرض يو.بي.اس لضغط كبير من المساهمين ومن هيئة رقابة السوق المالية السويسرية لمراجعة أنشطته المصرفية الاستثمارية ... ولأن هذه الخسارة في التعاملات هي القشة الأخيرة فإنها ستقود إلى إعادة هيكلة ضخمة."

ووضعت مؤسسات التصنيف الائتماني ستاندرد اند بورز وفيتش وموديز التصنيف الائتماني ليو.بي.اس قيد المراقبة السلبية.   يتبع