مقابلة-ستاندرد أن بورز:البنوك الأسبانية قد تحتاج مساعدة حكومية

Fri Apr 27, 2012 11:57am GMT
 

فرانكفورت 27 ابريل نيسان (رويترز) - قال رئيس وحدة التصنيفات الأوروبية في مؤسسة ستاندرد اند بورز اليوم الجمعة إن البنوك الأسبانية قد تحتاج إلى مساعدة حكومية وإن أسبانيا نفسها قد تواجه مزيدا من الخفض في تصنيفها السيادي إذا ما استمرت متاعبها مع الديون.

وفي مقابلة مع تلفزيون رويترز انسيدر قال موريتز كريمر رئيس فريق التصنيف السيادي لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى ستاندرد اند بورز إن البنوك الأسبانية المتعطشة للتمويل قد تصبح عبئا على كاهل الدولة إذا ما استمر تدهور الأوضاع.

وأضاف "لن تكون مهمة سهلة بالنسبة لمعظم البنوك الأسبانية أن تجد التمويل في السوق.

"لذا ربما يطلب من الدولة في مرحلة ما أن تفعل ذلك لكن يبدو أن الحكومة الأسبانية لا ترغب في التفكير في هذا الأمر في الوقت الحالي على الأقل."

وقال كريمر انه إذا ما احتاجت أسبانيا مساعدة من جيرانها الأوروبيين فالأفضل أن تحصل عليها في اطار صندوق الاستقرار المالي الأوروبي بدلا من آلية الاستقرار الأوروبي التي ستحل محل الصندوق قريبا إذ أن وضع الآلية "كدائن مفضل" قد يحدث مشكلات في أسواق السندات.

وخفضت ستاندرد أند بورز أمس تصنيف أسبانيا نقطتين وهو الأحدث ضمن سلسلة من خفض التصنيفات الائتمانية تجريها المؤسسة لدول منطقة اليورو خلال الأعوام القليلة الماضية.

وتوقع كريمر المزيد من الخفض لتصنيف اسبانيا إذا ما قفزت مستويات ديونها عن تلك التي تتوقعها ستاندر أند بورز حاليا.

وفي اشارة إلى دور البنك المركزي الأوروبي اعتبر كريمر اجراءات مثل القروض الميسرة التي يقدمها البنك لأجل ثلاث سنوات ليست حلا للأزمة وبالتالي لا يمكن استبعاد أن يستأنف البنك مشترياته من السندات الحكومية.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري - هاتف 0020225783292)

(قتص)