اختيار لاجارد لرئاسة صندوق النقد سيؤدي لتعديل وزاري فرنسي

Fri Jun 17, 2011 1:19pm GMT
 

باريس 17 يونيو حزيران (رويترز) - سيؤدي حصول وزيرة المالية الفرنسية كريستين لاجارد على منصب مدير صندوق النقد الدولي الى تغيير وزاري محدود يمكن أن يستغله الرئيس نيكولا ساركوزي لزيادة شعبية حكومته قبل معركة صعبة لاعادة انتخابه.

وإذا ما اختار الصندوق لاجارد مديرة له بحلول 30 يونيو حزيران كما يتوقع على نطاق واسع فمن الصعب أن يملأ أي شخص مكانها باعتبارها احد أكثر الوزراء أهمية وكفاءة في فرنسا ومفاوضا رئيسيا في جدول اعمال مجموعة العشرين.

ومن المتوقع أن تتوجه لاجارد إلى واشنطن الأسبوع المقبل لمقابلة مجلس المديرين التنفيذيين لصندوق النقد.

ويقول مساعدون ان من المرجح أن يختار ساركوزي وزير الميزانية والمتحدث باسم الحكومة فرانسوا باروا خلفا للاجارد إذ يتمتع بخبرة جيدة في الاقتصاد الفرنسي واقتصادات منطقة اليورو رغم ضعفه في اللغة الانجليزية.

كما تدور أحاديث عن اسمين آخرين هما وزير الزراعة برونو لو مير وهو خبير في شؤون المانيا ويتحدث الالمانية بطلاقة وفاليري بيكريس وزيرة التعليم العالي والأبحاث التي نفذت مجموعة من الاصلاحات لزيادة استقلالية الجامعات.

وتتمتع بيكريس بخلفية اقتصادية قوية وتتحدث الانجليزية والروسية واليابانية.

س ج - ل ص (قتص)