استطلاع: أغلب الروس يعتقدون أن السلطات ستتلاعب بانتخابات الدوما

Thu Jul 28, 2011 11:18am GMT
 

موسكو 28 يوليو تموز (رويترز) - قال مركز (ليفادا) المستقل لاستطلاعات الرأي اليوم الخميس إن استطلاعا أجراه أظهر أن أغلب الروس يعتقدون أن الانتخابات البرلمانية القادمة ستكون مجرد محاكاة لسباق سياسي وإن السلطات ستتلاعب بالنتيجة.

وتدعم نتائج الاستطلاع المخاوف التي عبرت عنها المعارضة والمحللون السياسيون بشأن الاصلاحات الديمقراطية في روسيا قبل الانتخابات المزمعة في ديسمبر كانون الأول حيث سيتنافس حزب روسيا المتحدة الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء فلاديمير بوتين للبقاء في السلطة.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت الانتخابات "ستكون مجرد محاكاة لصراع (سياسي) وإن السلطات ستحدد توزيع المقاعد البرلمانية" قال 53 في المئة من المشاركين "نعم".

وقال ليفادا إن أكثر بقليل من ثلث المشاركين البالغ عددهم 1600 شخص قالوا إن الانتخابات ستجسد منافسة حقيقية بين الأحزاب.

وأجري الاستطلاع في الفترة من 15 حتى 19 يوليو تموز وشمل 45 منطقة روسية.

وتشير استطلاعات للرأي إلى أن حزب روسيا المتحدة سيواجه صعوبة في الاحتفاظ بأغلبية الثلثين في مجلس النواب (الدوما) مع تزايد الاستياء بين الروس بسبب التضخم وانخفاض الأجور وضعف الخدمات الحكومية.

غير أن من المتوقع أن يظل الحزب في السلطة رغم انتقادات لبوتين -الذي تولى الرئاسة من 2000 إلى 2008 - تتهمه بالتراجع عن الديمقراطية وتكميم المعارضة.

م ص ع - ل ص (سيس)