بي.بي: النفط سيكون أبطأ أنواع الوقود نموا حتى 2030

Wed Jan 18, 2012 1:51pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

لندن 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت شركة بي.بي النفطية البريطانية اليوم الأربعاء إن الطلب العالمي على النفط سيرتفع بنسبة 18 بالمئة عن مستوياته في 2010 إلى 103 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2030 ليكون الوقود الأقل نموا في العشرين سنة المقبلة.

وقالت الشركة أيضا في تقريرها عن توقعات الطاقة لعام 2030 إن ارتفاع الأسعار سيكون من بين العوامل التي من المتوقع أن تقيد الطلب على النفط إضافة إلى التحول التدريجي صوب أسعار السوق بدلا من الأسعار المدعمة للوقود في الاقتصادات الناشئة.

وجاء التقرير كمؤشر آخر على الانخفاض في تقديرات الطلب على النفط على الأمد البعيد في الأعوام القليلة السابقة متزامنا مع ارتفاع الأسعار. وبلغ النفط مستوى قياسيا مرتفعا عند 147 دولارا للبرميل في 2008 واستمر فوق 100 دولار.

وقالت بي.بي "سيواصل النفط وهو الوقود الرئيسي في العالم اليوم فقدان نصيب في السوق على مدى هذه الفترة."

وأضافت أنه حتى رغم ذلك فإن العالم لا يزال يحتاج ما يكفي من النفط وأنواع الوقود الحيوي والسوائل الاخرى لتلبية زيادة الطلب المتوقعة بمقدار 16 مليون برميل يوميا بحلول عام 2030 وتعويض نقص الإنتاج من المصادر القائمة.

وهذا هو العام الثاني الذي تنشر فيه بي.بي توقعات الطاقة على الأمد البعيد. وفي عام 2007 توقعت وكالة الطاقة الدولية أن العالم سيحتاج 116.3 مليون برميل يوميا بحلول 2030.

وقالت بي.بي إن النمو في الطلب سيأتي كليا من خارج الدول المتقدمة الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية رغم أن إلغاء دعم الوقود من المتوقع أن يكون من بين العوامل التي ستقيد الطلب.

وأضافت "بشكل عام سيحد من نمو الاستهلاك أسعار النفط الخام المرتفعة التي شهدتها الأعوام السابقة إضافة إلى التطورات التكنولوجية وحزمة من السياسات الجديدة والخفض التدريجي المستمر للدعم في الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية".

وقالت بي.بي إن الصين والهند ستصبحان أكبر وثالث أكبر اقتصادين ومستهلكين للطاقة في العالم في 2030. والولايات المتحدة حاليا هي أكبر اقتصاد والمستهلك الأول للنفط في العالم.

ع ر - ل ص (قتص)