زعماء اوروبا يتفقون على إجراءات مالية ويخفقون في تغيير المعاهدة

Fri Dec 9, 2011 7:31am GMT
 

بروكسل 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال دبلوماسيون إن زعماء الاتحاد الأوروبي ابرموا اتفاقا ماليا جديدا يضمن تشديد إجراءات ضبط الميزانيات لكنهم فشلوا في الاتفاق على تغيير المعاهدة لتتضمن هذه القواعد ما يعني أن الاتفاق قد يشمل دول منطقة اليورو وعددها 17 دولة زائد أي دولة أخرى تريد الانضمام.

وقال مسؤول ان الاتفاق الذي كان يفترض أن يشمل دول الاتحاد الأوروبي كلها وعددها 27 دولة انهار بعد أن طلب ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني تنازلات لا تريد فرنسا وألمانيا تقديمها.

وقال دبلوماسي بارز لرويترز "طالما قلنا اننا سننفذ ذلك على مستوى 17 (دولة) إن لم نتمكن من تنفيذه على مستوى 27 (دولة). وهذا ما حدث."

واتفق زعماء الاتحاد الأوروبي المجتمعون في بروكسل على عقوبات تلقائية على المخالفين لقواعد الميزانية في منطقة اليورو ما لم تصوت ثلاثة ارباع الدول الأعضاء ضد هذه الخطوة وأقروا إجراء ماليا جديدا يتعلق بكتابة تحقيق الموازنة في الميزانيات في دساتير البلاد.

وقال مسؤول من الاتحاد الأوروبي "هناك اتفاق بين الزعماء على الاجراءات المالية الجديدة."

وبعد محادثات استمرت عشر ساعات حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة قرر الزعماء كذلك ان يحد حجم صندوق الانقاذ الدائم لمنطقة اليورو عند 500 مليار دولار كما أصرت المانيا.

ولن يحصل الصندوق على صلاحيات بنك وهو ما كان من شأنه ان يتيح له السحب من أموال البنك المركزي الأوروبي لزيادة حائط الحماية وهي خطوة أخرى اعترضت عليها ألمانيا.

ل ص (قتص)