تنامي الضغط على اوروبا مع اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو

Tue Nov 29, 2011 8:10am GMT
 

من يان ستروبجزيفسكي

بروكسل 29 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يقر وزراء مالية منطقة اليورو اليوم الثلاثاء تفاصيل تعزيز صندوق الانقاذ للمساهمة في منع أزمة الدين من الامتداد إلى اسواق السندات تحت ضغط من الولايات المتحدة ووكالات التصنيف لاحتواء الازمة القائمة منذ عامين.

وضغط الرئيس الامريكي باراك اوباما على مسؤولي الاتحاد الاوروبي أمس للتحرك بسرعة وحسم لحل ازمة الديون السيادية التي يقول البيت الابيض انها تضر بالاقتصاد الامريكي.

وحذرت وكالة التصنيف الائتماني موديز اليوم الثلاثاء من انها قد تخفض تصنيف الدين الثانوي لعدد 87 بنكا في 15 دول نتيجة مخاوف من عجز كبير في السيولة لدى حكومات هذه الدولة يحول دون انقاذها البنوك المحلية.

ووجه وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي مناشدة مؤثرة لبرلين أمس وطلب من المانيا ان تلعب دورا قياديا أكبر في ازمة منطقة اليورو.

وتابع في كلمة ألقاها في العاصمة الالمانية مشيرا لجهود انقاذ الوحدة النقدية الاوروبية " تعلمون جيدا ان ليس هناك دولة اخرى يمكنها ان تفعل ذلك."

ومن المقرر ان يضم اجتماع اليوم وزراء مالية دول اليورو وعددها 17 دولة وسوف تضع تفاصيل إقراض صندوق الاستقرار المالي الاوروبي حتى يمكنه مساعدة ايطاليا او اسبانيا اذا احتاجتا مساعدة.

كما يحتمل ان يقر صرف الشريحة التالية من القروض الطارئة لليونان وايرلندا.

ودعمت الأسواق آمال بأن تسهم بوادر تحرك ملموس في تخفيف القيود في منطقة اليورو وارتفعت الاسواق في اسيا وزاد اليورو لليوم الثاني على التوالي اليوم الثلاثاء.

ه ل - ل ص (قتص)