9 كانون الأول ديسمبر 2011 / 09:38 / منذ 6 أعوام

مقابلة-العراق يتوقع تراجع العجز إلى 4 مليارات دولار بعد 3 سنوات

من أسيل كامي

بغداد 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال رافع العيساوي وزير المالية العراقي إن عجز الميزانية سينخفض إلى خمسة تريليونات دينار عراقي (اربعة مليارات دولار) بحلول نهاية 2014 من 14 تريليون دينار (12 مليار دولار) متوقع في 2012 مع استفادة البلاد من زيادة إيرادات النفط.

وقال العيساوي إن العجز وفقا لخطة الوزارة في ثلاث سنوات حتى 2014 سينخفض باطراد مع نمو انتاج وصادرات النفط.

وأضاف في حديث لرويترز أمس الخميس أن العجز في الخطة متوسطة الأجل من المفترض أن ينخفض إلى خمسة تريليونات وتوقع ان يبلغ العجز في عام 2014 خمسة تريليونات دينار.

ووقعت بغداد عدة صفقات مع شركات نفط عالمية لزيادة طاقتها لانتاج النفط إلى 12 مليون برميل يوميا بحلول 2017 من 2.95 مليون برميل يوميا في الوقت الراهن. ومن شأن ذلك ان يضع يدفع بالعراق إلى مصاف أكبر منتجي النفط في العالم.

لكن العديد من المحللين يتشككون في أن يصل العراق إلى مستوياته المستهدفة بسبب قيود البنية الاساسية. وقال وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي في سبتمبر أيلول إن مستوى مستهدفا للطاقة الانتااجية بين ثمانية ملايين و8.5 مليون برميل يوميا ”أكثر ملاءمة“.

وعجز الميزانية من التحديات التي تحد من قدرة العراق على إعادة الإعمار بعد الصراع الذي أعقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للبلاد عام 2003.

وقال العيساوي إن الميزانية المقترحة لعام 2012 التي يبلغ حجمها مئة مليار دولار والتي مازالت تنتظر الموافقة استندت إلى توقعات بنمو بمعدل خمسة بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي وتضخم عند مستوى خمسة بالمئة خلال العام.

ووافقت الحكومة العراقية على مشروع ميزانية عام 2012 يوم الإثنين الماضي ومن المقرر رفعها إلى البرلمان خلال أيام للموافقة النهائية عليها.

وقال مسؤول من البنك المركزي العراقي الشهر الماضي إن التضخم الاساسي في العراق هبط إلى 6.9 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول من 7.3 بالمئة في سبتمبر ايلول.

واشار العيساوي إلى ان أسعار النفط افضل الآن عن سعر 85 دولارا للبرميل الذي استندت إليه الميزانية. وارتفعت أسعار النفط العالمية مقتربة من 110 دولارات للبرميل أمس الخميس.

وينتعش العراق بعد سنوات من الحرب والعقوبات ومازال النفط يهيمن على الاقتصاد ويمثل 95 بالمئة من إيرادات الحكومة. وبدا في إعادة بناء البنية الأساسية المتهالكة ويحتاج لاستثمارات في طل القطاعات فعليا.

وقال العيساوي إنه بموجب اتفاق بين الحكومة المركزية والمنطقة الكردية المتمتعة بالحكم الذاتي في شمال العراق ارسلت وزارة المالية مبلغ 427 مليون دولار للحكومة الكردية حتى الآن هذا العام لدفع مستحقات شركات النفط العالمية العاملة في المنطقة.

ل ص (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below