إقراض الشركات الخاصة في منطقة اليورو يتباطأ في نوفمبر

Thu Dec 29, 2011 10:33am GMT
 

فرانكفورت 29 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال البنك المركزي الأوروبي اليوم الخميس إن إقراض الشركات الخاصة في منطقة اليورو تراجع في نوفمبر تشرين الثاني عن الشهر الذي سبقه بينما نما اقتراض الأسر بوتيرة بطيئة مما يقوي احتمالات قيام البنك بخفض أسعار الفائدة.

وهبطت القروض للقطاع الخاص أقل كثيرا من التوقعات وأدى تقلص إقراض الشركات إلى تنامي المخاوف من دخول المنطقة قريبا في أزمة إقراض.

وأصبح ذلك مصدرا رئيسيا لقلق البنك المركزي الأوروبي مع زيادة حذر الشركات والأسر في الاقتراض بينما تتفاقم أزمة الديون السيادية مما يقوض الآفاق الاقتصادية.

وفي محاولة لتنشيط الإقراض تحرك المركزي الأوروبي في أول خطوة من نوعها وقدم قروضا للبنوك لأجل ثلاث سنوات في الاسبوع الماضي حيث تلقت البنوك نحو نصف تريليون يورو.

وفي نوفمبر ارتفع إقراض القطاع الخاص بمعدل سنوي بلغ 1.7 في المئة وجاء ذلك دون توقعات المحللين عند 2.6 في المئة وأقل من نمو بلغ 2.7 في المئة في أكتوبر تشرين الأول.

وهبط تدفق القروض للشركات سبعة مليارات يورو بعد أن زاد بمقدار مماثل في أكتوبر. وارتفعت القروض العقارية ثمانية مليارات يورو بعد هبوط بلغ 18 مليار يورو في أكتوبر. واستمر معدل النمو السنوي للقروض العقارية عند ثلاثة في المئة.

ع ر - ل ص (قتص)