بيانات اقتصادية تظهر اتجاه الصين إلى هبوط مريح

Fri Mar 9, 2012 11:58am GMT
 

بكين 9 مارس اذار (رويترز) - أظهرت مجموعة مؤشرات اليوم الجمعة أن الاقتصاد الصيني يتجه إلى هبوط مريح مما يهدئ مخاوف المستثمرين من حدوث تباطؤ حاد ويكشف عن فرصة كبيرة لمواصلة تيسير السياسة النقدية لدعم النمو.

ودعمت أول مجموعة رئيسية من البيانات الاقتصادية لهذا العام التوقعات بأخذ خطوة جديدة على صعيد السياسة النقدية إذ أنها أظهرت تباطؤا في الإنتاج الصناعي والتضخم واستثمارات الأصول الثابتة ومبيعات التجزئة.

ودعمت بيانات نمو الإقراض التوقعات بتيسير السياسة النقدية لدعم الطلب على الائتمان وضمان تحقيق النتيجة التي يريدها صناع السياسة التي تتمثل في تباطؤ الاقتصاد بالدرجة الكافية لوقف استثمارات المضاربة وفي الوقت نفسه خلق ما يكفي من فرص العمل للحفاظ على الاستقرار الاجتماعي.

وقال يي بينغ هوانغ الخبير الاقتصادي لدى باركليز كابيتال في هونج كونج "نشهد هذا الهبوط المريح منذ فترة وهذا لن يتغير ... تيسير السياسة سيستمر لفترة من الوقت لكن ليست هناك حاجة ملحة للتيسير بشدة."

وأظهرت بيانات أن إنتاج المصانع الصينية تباطأ أكثر من المتوقع في الشهرين الأولين من 2012 حيث نما 11.4 بالمئة فقط عن مستواه قبل عام إذ أن ضعف الطلب في الداخل والخارج أبطأ الإنتاج إلى أدنى مستوياته في أكثر من عامين ونصف.

وساعد هذا على كبح التضخم في أسعار المستهلكين الذي تباطأ إلى أدنى مستوياته في 20 شهرا عند 3.2 بالمئة في فبراير شباط مقارنة بمستواه قبل عام بينما كان المحللون يتوقعون ارتفاعه 3.4 بالمئة. وهو بذلك ضمن الحدود المريحة لمستوى التضخم الذي تستهدفه بكين في 2012 البالغ أربعة بالمئة.

وقال محللون إن تباطؤ النمو والتضخم في الوقت نفسه من المتوقع أن يدفع الصين إلى مواصلة خفض مستوى الاحتياطي الإلزامي للبنوك التجارية.

وأظهرت بيانات البنك المركزي أن المعروض النقدي (ن2) نما 13 بالمئة في فبراير عن مستواه قبل عام بزيادة طفيفة عن أدنى مستوياته في نحو 11 عاما التي سجلها في يناير كانون الثاني.

وكان إقراض البنوك أقل من المتوقع إذ بلغت القروض الجديدة 710.7 مليار يوان (112.5 مليار دولار) في فبراير بينما كانت التوقعات تشير إلى 750 مليار يوان.   يتبع