أوروبا تتفق على إقامة اتحاد مالي بدون بريطانيا

Fri Dec 9, 2011 12:31pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتصريحات)

بروكسل 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - انقسمت أوروبا اليوم الجمعة في خلاف تاريخي بشأن إقامة اتحاد مالي أكثر ترابطا للمحافظة على اليورو بعد أن اتفقت أغلبية كبيرة بقيادة ألمانيا وفرنسا على المضي قدما في معاهدة منفصلة وتركت بريطانيا معزولة.

ووافق 23 زعيما من زعماء الاتحاد الأوروبي الذي يضم 27 دولة على إنشاء اتحاد أكثر ترابطا يتضمن تشديد قواعد الميزانية في منطقة اليورو لكن بريطانيا قالت إنها لا يمكن أن تقبل التعديلات المقترحة على معاهدة الاتحاد الأوروبي بعد فشلها في الحصول على تنازلات لصالحها.

وبعد محادثات استمرت عشر ساعات اتفقت كل الدول الأعضاء في منطقة اليورو البالغ عددها 17 بالإضافة إلى ست دول تطمح للانضمام إلى الكتلة على التفاوض بشأن اتفاق جديد إلى جانب معاهدة الاتحاد الأوروبي مع نظام أكثر صرامة للعجز والديون لحماية منطقة اليورو من أزمة الديون.

وقالت السويد والمجر وجمهورية التشيك إنها تحتاج للتشاور مع برلماناتها.

وقالت داليا جريباوسكايتي رئيسة ليتوانيا عند وصولها للمشاركة في اليوم الثاني من ثامن قمة أوروبية تعقد لمناقشة الأزمة هذا العام "ليست أوروبا بل البريطانيون هم المنقسمون. وهم خارج صناعة القرار. أوروبا متحدة."

وقال دبلوماسي كبير في الاتحاد الأوروبي إن الأساليب التفاوضية لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون "خرقاء".

ووصف رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي القرار بأنه خطوة للأمام نحو تشديد قواعد الميزانية الذي قال إنه أمر ضروري إذا أرادت منطقة اليورو أن تصبح أكثر قوة بعد عامين من اضطرابات الأسواق.

وقال دراجي "سيكون هذا هو الأساس لإحكام الميزانية وزيادة الانضباط في السياسة الاقتصادية لدى أعضاء منطقة اليورو."   يتبع