السعودية تمد عملاءها في آسيا بكامل الشحنات النفطية في يناير

Fri Dec 9, 2011 12:52pm GMT
 

طوكيو 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تعتزم السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم إمداد كبار المشترين الآسيويين بكميات الخام المتعاقد عليها بالكامل في يناير كانون الثاني.

وزادت السعودية إنتاجها من النفط إلى أكثر من عشرة ملايين برميل يوميا في نوفمبر تشرين الثاني وهو أعلى إنتاج لها منذ عقود. ويفوق هذا الإنتاج مستويات أكتوبر تشرين الأول بواقع 600 ألف برميل يوميا لكن شركات التكرير الآسيوية تقول إن شهيتها ضعيفة لشراء أي كميات إضافية فوق ما التزمت بشرائه.

والاستثناء الوحيد هو الصين. فقد ارتفع إنتاج المصافي في ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم إلى مستوى قياسي عند 9.22 مليون برميل يوميا في نوفمبر لضمان وفرة إمدادات الوقود خلال موسم الطلب الشتوي.

وقال تاجر في شركة تكرير في شمال آسيا "كان هناك طلب إضافي من الصين في نوفمبر بسبب نقص الديزل وبسبب العوامل الموسمية لكن ليس واضحا إن كان هناك في آسيا طلب يعادل ما أنتجه السعوديون."

وتريد العديد من شركات التكرير في المنطقة تقليل مشترياتها من الخام مع خفض إنتاجها للتكيف مع تراجع أرباح التكرير في ظل توقعات ضعيفة لنمو الطلب العالمي. ونتيجة لذلك قد تمارس هذه الشركات خيارا بخصم عشرة بالمئة من الكمية الإجمالية المتعاقد عليها.

ع ه - ل ص (قتص)