9 شباط فبراير 2012 / 13:27 / بعد 6 أعوام

بورصة الكويت تترقب تشكيل الحكومة الجديدة واعلانات الشركات

من أحمد حجاجي

الكويت 9 فبراير شباط (رويترز) - تترقب بورصة الكويت الاعلان المنتظر لتشكيل الحكومة الجديدة التي تم تكليف الشيخ جابر المبارك الصباح بتشكيلها اضافة إلى اعلانات نتائج الشركات والبنوك عن السنة المالية 2011 .

وأغلق مؤشر الكويت اليوم الخميس عند مستوى 5864 نقطة مرتفعا بنسبة 0.129 نقطة عن اغلاق الخميس الماضي.

ويتعين على رئيس الحكومة المكلف تقديم تشكيل حكومته الجديدة قبل 15 فبراير شباط الجاري وهو موعد انعقاد البرلمان الجديد.

وقال محمد الهاجري رئيس فريق دريال للتحليل الفني لرويترز إن البورصة تنتظر اي مؤشرات على التوافق الحكومي النيابي من أجل المضي قدما في خطة التنمية ومساعدة الشركات المتعثرة.

وأضاف الهاجري إن هناك حديثا متداولا في الكويت عن وجود تفاهم بين رئيس الحكومة المكلف والنواب وهذا يبعث على التفاؤل نظرا لأن الفترة الماضية كانت سلبية على السوق وأدت لخروج مستثمرين منها بالاضافة إلى تدهور الاداء الاقتصادي بشكل عام وارتفاع مستوى التضخم.

وعاشت الكويت خلال الأشهر الماضية سلسلة من التوترات السياسية بين نواب معارضين في البرلمان والحكومة التي كان يرأسها الشيخ ناصر المحمد الصباح إذ اتهموه بتقديم رشى سياسية للنواب الموالين للحكومة وهو ما انتهى بحل مجلس الأمة وقبول استقالة الشيخ ناصر المحمد وتكليف رئيس جديد للوزراء.

وأسفرت الانتخابات التي أجريت في فبراير الجاري عن حصد المعارضة لأغلبية المقاعد في البرلمان لكن لا يوجد في الكويت أحزاب سياسية رسمية كما أن الدستور لا يلزم أمير البلاد بتعيين رئيس وزراء من الأغلبية البرلمانية.

وقال محمد المصيبيح مدير أول ادارة المحاسبة في شركة الصالحية العقارية إن التفاؤل بالحكومة الجديدة قد لا يؤثر على السوق بشكل كبير نظرا لأن أوضاع الشركات في الكويت تحتاج إلى أشهر حتى يتم تعديل التشريعات والمضي قدما في خطة التنيمة "ولن تحل المشاكل بين يوم وليلة."

وأضاف المصيبيح إن السوق سوف تنتظر أشهرا حتى تتعرف بشكل حقيقي على الحكومة الجديدة وتوجهاتها.

واضاف المصيبيح ان أكثر الوزراء الذين سيركز عليهم المستثمرون في البورصة هم وزراء المالية والتجارة والتنمية مشددا على أهمية وزير التنمية لأنه هو من سيضطلع بتنفيذ خطة التنمية التي تعول عليها الشركات كثيرا.

وبدأت الحكومة الكويتية منذ 2010 تنفيذ خطة تنموية تمتد حتى 2014 وتتضمن مشاريع تبلغ كلفتها الاجمالية 30 مليار دينار (109 مليارات دولار) لكن مراقبين يقولون إن حجم الانجاز فيها مازال ضعيفا.

وتوقع المصيبيح أن تجد خطة التنمية دعما من رئيس الوزراء الجديد لأن البلاد "شهدت جمودا عجيبا" خلال السنوات الست الماضية.

وحول توقعات اعلان نتائج الشركات في الأسبوع المقبل قال الهاجري إن زين وبيت التمويل الكويتي لم يعلنا حتى الان نتائجهما ولذلك يظهر تذبذب واضح في سعر سهميهما.

وتوقع الهاجري أن تنعكس النتائج التي ستعلنها أي من زين أو بيت التمويل الكويتي مباشرة على السوق خصوصا قطاعي البنوك والخدمات نظرا لأهمية هذين السهمين في بورصة الكويت.

وتوقع المصيبيح ألا تكون نتائج الشركات في 2011 أفضل من نظيرتها في 2010 نظرا لأن البنوك التي اعلنت حتى اليوم وباستثناء البنك الوطني لم تكن نتائجها جيدة وكانت دون التوقعات وهو ما يعكس طبيعة الحياة الاقتصادية خلال العام المنصرم.

وقال المصيبيح إن هذه الاعلانات ستؤثر سلبا على السوق.

وحول تداولات الأسهم الصغيرة قال المصيبيح إنه "نشاط مضاربين.. متداولين يدخلون ويخرجون دون وجود أية اخبار أو اعلانات على هذه الأسهم."

وتوقع المصيبيح أن تضعف حركة المضاربة على هذه الأسهم خلال الأسبوع المقبل نظرا لأنها وصلت إلى قمتها "ولايمكن لها أن تستمر."

(الدولار = 0.277 دينار)

أ ح ج - ل ص

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below