المالكي: العراق يتطلع إلى علاقات وطيدة مع أمريكا بعد انسحاب القوات

Wed Nov 30, 2011 3:28pm GMT
 

من وليد ابراهيم

بغداد 30 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي اليوم الاربعاء في اجتماع مع نائب الرئيس الامريكي جو بايدن ان العراق يتطلع الى علاقات وطيدة وتعاون مشترك مع الولايات المتحدة بعد انتهاء الوجود العسكري الامريكي في العراق.

ووصل بايدن إلى العراق امس في زيارة لم يعلن عنها مسبقا مع اقتراب انسحاب القوات الامريكية بحلول نهاية العام الجاري.

وتظاهر المئات من اتباع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر في عدة مدن عراقية ضد الزيارة.

وتاتي زيارة بايدن الى العراق في وقت تسعى فيه الادارة الامريكية للمضي في تنفيذ تعهداتها بسحب كامل القوات من العراق وانهاء حرب لم تعد تحظى بالشعبية في الولايات المتحدة في وقت يسعى فيه الرئيس الامريكي باراك اوباما للفوز بولاية ثانية.

وقال المالكي خلال لقاء مع بايدن حضره كبار المسؤوليين العراقيين ومسؤولون أمريكيون ان هذا اللقاء "يؤسس لمرحلة جديدة من العلاقات بين العراق والولايات والمتحدة الامريكية على اساس الرغبة المشتركة للتعاون والمصالح والاحترم المتبادل ... (لما) بعد انتهاء المرحلة العسكرية."

واضاف "اذا كانت بعض اشكالات العلاقة السابقة بين البلدين ناتجة عن ارادة وقرارات دولية فان العلاقة التي نؤسس لها اليوم قائمة على اساس الارادة الذاتية وفي كلا البلدين والرغبة المشتركة والشعور بالحاجة الى كل منا للتعاون المشترك."

وزيارة بايدن الى العراق هي السادسة عشر منذ بداية الوجود الامريكي في البلاد في ابريل من العام 2003.

وقال المالكي إن حكومته تتطلع إلى قدوم الشركات الامريكية للمساعدة في اعادة الاعمار والبناء والتطوير.   يتبع