مقابلة-إياد علاوي: المالكي يتصرف مثل صدام حسين

Tue Dec 20, 2011 6:35pm GMT
 

من سليمان الخالدي

عمان 20 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال رئيس الوزراء العراقي الأسبق اياد علاوي اليوم الثلاثاء إن رئيس الحكومة الحالي نوري المالكي يتصرف مثل صدام حسين بمحاولة إسكات المعارضة وإنه يغامر بإثارة معركة جديدة ضد الدكتاتورية.

وقال علاوي الذي يتزعم كتلة العراقية التي يدعمها السنة إن الاعترافات التلفزيونية التي استخدمها المالكي للمطالبة باعتقال النائب السني لرئيس البلاد مختلقة.

وبعد يومين من انسحاب آخر القوات الأمريكية التي أنهت حكم صدام دعا علاوي في مقابلة مع رويترز إلى جهود دولية لمنع رئيس الوزراء الشيعي من إثارة الصراع الطائفي مجددا والذي تسبب في مقتل عشرات الآلاف في السنوات التي أعقبت سقوط صدام حسين في 2003.

وأضاف لرويترز قبيل مغادرته العاصمة الأردنية عمان عائدا إلى العراق "الاتيان باعترافات مختلقة أمر مفزع. هذا يذكرني شخصيا بما كان يفعله صدام حسين حيث كان يتهم المعارضين السياسيين بأنهم إرهابيون ومتآمرون."

ونفى طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي الذي لجأ إلى منطقة كردستان العراق شبه المستقلة مزاعم بأنه أمر بتفجيرات وهجمات بالرصاص ضد معارضيه. ويهدد التحرك ضده والذي جاء في نفس اليوم الذي أكملت فيه القوات الأمريكية انسحابها بارباك التوازن بين فصائل السنة والشيعة والأكراد.

وقال علاوي وهو شيعي لكنه حصل على دعم كبير من السنة الساخطين "نخشى عودة الدكتاتورية بطريقة الحكم الاستبدادية هذه. إنها الأحدث في مجموعة متراكمة من الأعمال الوحشية والاعتقالات والترهيب التي ترتكب على نطاق واسع."

واتهم علاوي خلال رئاسته للحكومة على مدى عشرة أشهر في ظل الاحتلال الأمريكي في عامي 2004 و2005 بتبني نهج استبدادي. وقاد فيما بعد كتلة العراقية لتحل في المرتبة الأولى في الانتخابات البرلمانية في العام الماضي لكن انتهى به الأمر بالانضمام إلى ائتلاف بقيادة المالكي الذي احتفظ برئاسة الحكومة.

وقال علاوي إنه سيسعى الآن في البرلمان للإطاحة بالمالكي. وأضاف "علينا القيام بتحرك لتحقيق الاستقرار في البلد من خلال محاولة إيجاد بديل للمالكي عبر البرلمان."   يتبع