معارضة سورية: العنف سيزيد إذا فشل المراقبون في إبراز قتل المحتجين

Fri Dec 30, 2011 7:43pm GMT
 

من نور ميرزا

دبي 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت زعيمة للمعارضة السورية اليوم الجمعة إن المزيد من السوريين ربما يختارون استخدام القوة ضد الرئيس بشار الاسد اذا فشلت بعثة المراقبين التابعة للجامعة العربية في تسليط الضوء على ما وصفته بالقتل الجماعي للمحتجين.

وبدأ مراقبون عرب مهمة هذا الاسبوع للتحقق من امتثال سوريا لاتفاق وقعته مع الجامعة العربية لانهاء الحملة الامنية العنيفة التي تشنها منذ تسعة اشهر ضد الاحتجاجات.

وقالت بسمة قضماني العضو البارز في المجلس الوطني السوري وهو جماعة المعارضة الرئيسية في تصريح لرويترز إن المعارضة تخشى ألا يرى المراقبون حقيقة ما يحدث على ارض الواقع ومن أن تقريرهم ربما يكون ضعيفا.

وأضافت أن حكومة الأسد لم تسمح للمراقبين بالحركة بحرية او التواصل مع شهود عيان مستقلين بشأن القمع.

وقال نشطاء معارضون ان 12 شخصا قتلوا في مدن سورية اليوم الجمعة. وقال بعض النشطاء ان اراقة الدماء تزايدت منذ وصول المراقبين العرب.

وقالت بسمة قضماني في مقابلة أجريت معها في دبي ان الخطر يكمن في أن يصور المراقبون الازمة في سوريا على انها صراع بين جماعتين مسلحتين وهو ما من شأنه ان يثني الجامعة العربية عن إحالة القضية السورية إلى مجلس الامن التابع للامم المتحدة.

واضافت ان فقدان الثقة في الدول العربية والعالم الخارجي سيزيد الاحباط ويقوي صوت من يدعون إلى تحويل الازمة إلى صراع مسلح.

وتابعت تقول ان البعض سيقولون ان السبيل الوحيد لمواجهة مثل هذه القوة هو الرد بالقوة مشيرة إلى أن هذا التوجه قوي لأن الناس يدفعون ثمنا باهظا لمواصلة المقاومة سلميا.   يتبع