الأسد يتوعد بالضرب "بيد من حديد" ويسخر من الجامعة العربية

Tue Jan 10, 2012 8:44pm GMT
 

(لإضافة إصابة 11 مراقبا ورد فعل الإمارات وتعليق روسي وبيان للخارجية السورية وسقوط قتلى في دير الزور واعتراض شحنة إيرانية إلى سوريا وتفاصيل عن المراقبين)

من دومينيك إيفانز

بيروت 10 يناير كانون الثاني (رويترز) - توعد الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الثلاثاء بضرب "الإرهابيين" بيد من حديد وسخر من محاولات جامعة الدول العربية وقف انتفاضة عمرها عشرة أشهر ضد حكمه.

واحتوت كلمة للأسد مدتها 100 دقيقة هي أول كلمة للشعب منذ يونيو حزيران على وعود بالإصلاح لكنها لم تتضمن أي تنازلات كبيرة ربما تهديء المعارضة المصممة على إنهاء سيطرة أسرة الأسد المستمرة منذ أربعة عقود على الحكم.

وعرض الأسد (46 عاما) إجراء استفتاء على دستور جديد في مارس آذار قبل انتخابات برلمانية متعددة الأحزاب جرى تأجيلها لفترة طويلة. وبموجب الدستور السوري الحالي فإن حزب البعث الذي يتزعمه الأسد هو "الحزب القائد في المجتمع والدولة."

لكن الزعيم السوري لم يعط أي إشارة على استعداده للتخلي عن السلطة التي ورثها بعد وفاة والده حافظ الأسد في عام 2000 .

وقال اليوم "لست أنا من يتخلى عن المسؤولية."

وفي أحدث إراقة للدماء قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات السورية قتلت عشرة أشخاص على الأقل بالرصاص في مدينة دير الزور بشرق البلاد. وأضاف المرصد أن رجلا قتل أيضا بعيار ناري أطلق من نقطة تفتيش في مدينة حمص.

ويصعب التحقق من صحة روايات النشطاء أو الحكومة حيث تمنع السلطات معظم وسائل الإعلام الأجنبية من العمل في البلاد.   يتبع