عقوبات جديدة تستهدف شخصيات وشركات سورية

Thu Dec 1, 2011 5:12pm GMT
 

من دوجلاس هاميلتون

بيروت أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - وضعت الجامعة العربية مسؤولين سوريين كبارا على قائمة حظر السفر اليوم الخميس كما أعد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي مجموعة من العقوبات الاقتصادية ضد الرئيس السوري بشار الاسد للضغط عليه من اجل وقف حملته العسكرية ضد الاحتجاجات الشعبية.

واستمرت اراقة الدماء في سوريا حيث قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان ستة اشخاص قتلوا واصيب خمسة آخرون بإصابات بالغة خلال اقتحام قوات الجيش اليوم الخميس لبلدة التريمسة في محافظة حماة.

واندلعت الازمة في سوريا في مارس آذار باحتجاجات شوارع تستهلم الانتفاضات الشعبية التي اجتاحت دولا عربية أخرى.

وقالت نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان إن سوريا في حالة حرب أهلية حاليا مع سقوط أكثر من اربعة الاف قتيل وزيادة عدد المنشقين عن الجيش الذين يحملون السلاح ضد حكومة الرئيس بشار الأسد.

وأضافت في مؤتمر صحفي "نقدر الرقم عند 4000 .. لكن المعلومات الموثوقة التي تأتينا تشير في الحقيقة إلى أن الرقم أعلى من ذلك بكثير."

وقالت بيلاي "قلت في اغسطس أمام مجلس الأمن إنه عندما يزيد عدد المنشقين الذين يهددون بحمل السلاح ستكون هناك حرب أهلية. هذا ما أصف الوضع به في الوقت الحالي."

وفي داعل حيث قتل سبعة جنود في هجوم على قافلة لقوات الامن أمس الاربعاء قال المرصد السوري ان القوات الحكومية شنت حملة مداهمات واعتقالات في الوقت الذي انتشرت فيه الدبابات وناقلات الجند المدرعة في أنحاء البلدة واختبأ القناصة فوق الاسطح وانتشرت نقاط التفتيش بالمنطقة.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء الرسمية ان قوات حرس الحدود قتلت واعتقلت عدة اشخاص ينتمون إلى "جماعات ارهابية مسلحة" تسللوا عبر الحدود من تركيا وهاجمت نقطة مراقبة في محافظة ادلب في شمال غرب البلاد. وقالت الوكالة ان احد افراد حرس الحدود قتل خلال اشتباكات طويلة.   يتبع