الاف العلمانيين يتظاهرون في تونس احتجاجا على اعتصام سلفيين في كلية

Thu Dec 1, 2011 5:45pm GMT
 

تونس أول ديسمبر كانون الاول (رويترز) - تظاهر آلاف العلمانيين في تونس اليوم الخميس أمام مقر المجلس التأسيسي احتجاجا على اعتصام مجموعات من السلفيين في كلية بعد رفض قبول طالبة منقبة في تصعيد لمواجهة بين الاسلاميين والعلمانيين في البلاد لليوم الرابع على التوالي.

ومنذ الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في 14 يناير كانون الماضي تشهد تونس توترا بين العلمانيين والاسلاميين الذين زاد نفوذهم.

ومثل تظاهر نحو ثلاثة الاف من العلمانيين أقوى رد فعل على احتجاجات لإسلاميين في جامعة قرب تونس طالبوا بفصل الإناث عن الذكور والسماح للمنقبات بحق الدراسة مما تسبب في توقف الدراسة لليوم الرابع على التوالي.

ووقعت يوم الثلاثاء الماضي اشتباكات بين طلبة إسلاميين وعلمانيين بعد احتجاج عشرات السلفيين في كلية بالعاصمة تونس للمطالبة بحق المنقبات في خوض الامتحانات.

ورفع المتظاهرون اليوم لافتات كتب عليها "الجامعة حرة حرة والنقاب على بره" و"كل المصائب مصدرها النهضة" و"لا للارهاب الفكري".

وقال استاذ جامعي يدعى سهيل الشملي من بين المتظاهرين لرويترز "أنا هنا لأني خائف على مستقبل ابنائي وبناتي..اذا رضخنا لمطالب مثل فرض النقاب والفصل بين الاناث والذكور سننتهي الى مجتمع متشدد ونخسر كل شيء. يجب ان نتصدى لهذا التيار."

وشهدت كل الكليات في تونس اضرابا احتجاجا على الاعتداء على الحرم الجامعي من قبل سلفيين.

وطوق مئات من قوات الشرطة المحتجين خشية وقوع اشتباكات مع اسلاميين.

ونصب محتجون خياما هناك للضغط على المجلس التأسيسي للمطالبة بالحد من هيمنة حركة النهضة الإسلامية التي فازت في انتخابات تونس في اكتوبر تشرين الأول الماضي وتوزيع السلطات بشكل عادل بين رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية.   يتبع