اوروبا تدرس فرض حظر نفطي على إيران والصين تدعو للتهدئة

Thu Dec 1, 2011 7:08pm GMT
 

من جوستينا باولاك وروبين بوميروي

بروكسل/طهران أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اتفقت دول الاتحاد الاوروبي اليوم الخميس على بحث فرض عقوبات جديدة على قطاع الطاقة في ايران بسبب برنامجها النووي يمكن أن يتضمن حظرا نفطيا تدعو إليه فرنسا وبريطانيا.

وتدخلت الصين اكبر مستورد للنفط الايراني اليوم الخميس لتحذر من "التصرفات المشحونة عاطفيا" التي من شأنها أن تزيد من حدة الخلاف بسبب اقتحام السفارة البريطانية في العاصمة الايرانية.

وقال مسؤول رفيع بوزارة الخزانة الأمريكية إن واشنطن ملتزمة باتخاذ خطوات لتجميد أصول البنك المركزي الإيراني وبالعمل مع شركاء الولايات المتحدة للقيام بالشيء نفسه.

وفي إيران قال دبلوماسيون ان محتجين دمروا أجزاء من مجمع السفارة البريطانية في طهران. وقال قائد في ميلشيا ايرانية شاركت يوم الثلاثاء في الاقتحام انه مل من "تآمر" بريطانيا ضد ايران على مدى عقود.

وقال وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي المجتمعون في بروكسل ان العقوبات ربما تستهدف قطاعات الطاقة والمالية والنقل الايرانية ردا على تقرير أشارت فيه الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أن ايران عملت على تصميم قنبلة نووية.

واضاف الوزراء 180 شخصا وكيانا لقائمة العقوبات التي تفرض تجميد أصول وحظر سفر على المشاركين في الأنشطة النووية الايرانية التي تقول طهران انها مخصصة لأغراض سلمية.

لكن يبدو انهم سيؤجلون اتخاذ قرار بشأن حظر واردات النفط.

وقالوا "وافق مجلس (وزراء الخارجية) على توسيع العقوبات القائمة بدراسة اجراءات اضافية بما في ذلك اجراءات تستهدف التأثير بشدة على النظام المالي الايراني وقطاعي النقل والطاقة بتنسيق وثيق مع الشركاء الدوليين."   يتبع