الافراج عن ستروس كان بدون كفالة في نيويورك

Fri Jul 1, 2011 8:19pm GMT
 

نيويورك أول يوليو تموز (رويترز) - أفرجت محكمة في نيويورك عن دومينيك ستروس كان المدير العام السابق لصندوق النقد الدولي من الإقامة الجبرية بدون كفالة اليوم الجمعة بينما يحقق ممثلو الادعاء في شكوك تتعلق بمصداقية المرأة التي اتهمته بمحاولة الاغتصاب.

ولا يزال ستروس كان البالغ من العمر 62 عاما يواجه اتهامات تتعلق بهجوم مزعوم على خادمة بفندق في نيويورك ولكن يبدو أن القضية تتحول إلى صالحه في تطور للأحداث يمكن أن يقلب السياسة الفرنسية رأسا على عقب.

ويريد محامو ستروس كان الذين قالوا إن مصداقية المرأة باتت موضع شك اسقاط التهم. وقال القاضي إن ممثلي الادعاء سيعيدون النظر في الأدلة بعد أن كشفوا في وثائق المحكمة أن الخادمة كذبت على هيئة محلفين كبرى بشأن تصرفاتها بعد الاعتداء المزعوم.

وقال القاضي مايكل اوبوس للمحكمة وهو يعلن الافراج عن ستروس كان "افهم أن ظروف هذه القضية تغيرت كثيرا وأنا أوافق على أن خطر عدم قدومه إلى هنا انحسر قليلا."

واضاف "لن نتسرع في إصدار حكم. سيواصل الناس (الادعاء) التحقيق وسيعيدون النظر في الموضوع بشكل مناسب."

ووافق ستروس كان على العودة إلى المحكمة عند الطلب بما في ذلك في جلسة 18 يوليو تموز القادمة. وأعيدت له الكفالة لكنه لم يأخذ جواز سفره وهذا يعني ان بامكانه فقط السفر داخل الولايات المتحدة.

وبنيت الدعوى استنادا إلى أقوال الضحية المزعومة وهي مهاجرة من غينيا تبلغ من العمر 32 عاما نظفت الجناح الذي كان ينزل فيه ستروس كان في فندق سوفيتيل بمنهاتن والذي يتكلف 3000 دولار في الليلة.

وتظهر وثائق المحكمة أن ممثلي الادعاء وجدوا مشاكل تتعلق بطلب لجوء الخادمة واعلان دخلها وتصريحاتها أمام هيئة المحلفين الكبرى التي تحقق في قضية الاعتداء.

وقالت ممثلة الادعاء جوان ايلوزي اوربون للمحكمة "وقائع اللقاء الجنسي ثابتة" لكن يبدو أن بعض التفاصيل قد تغيرت.   يتبع