اتفاق وسط يقلص المعارضة لاندماج بترول رأس الخيمة ودي.إن.أو

Mon Oct 31, 2011 8:35pm GMT
 

اوسلو 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - عاد الاندماج المقترح بين شركة النفط النرويجية دي.إن.أو وشركة بترول رأس الخيمة إلى المسار الصحيح على ما يبدو اليوم الاثنين بعدما قالت الشركة الاماراتية إنها ستخفض حصتها بعد الصفقة إلى 30 في المئة من 40 في المئة وتقبل مزيدا من أسهم الخزينة في دي.ان.أو وعددا أقل من الأسهم الجديدة.

وكانت خطة الاندماج التي سيصوت عليها المساهمون غدا الثلاثاء قد اثارت انتقادات من مساهمي الشركة النرويجية الذين كانوا يعتقدون أنها ستمنح بترول رأس الخيمة سلطات أكبر من اللازم في الشركة الجديدة وأنها تستخدم حصتها الحالية البالغة 30 في المئة في دي.إن.أو لفرض شروط غير عادلة.

وفي مؤتمر صحفي اليوم الاثنين أعلن بيجان مصفر رحماني رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة الاماراتية وهو أيضا رئيس مجلس إدارة دي.إن.أو الاستجابة لعدة مطالب لمجموعة رئيسية من مساهمي دي.إن.أو كانت تعارض الاتفاق الذي يتشكل كله من خلال تبادل أسهم.

وقال "أعتقد أن وجهات النظر تحولت لصالح الاندماج."

وكان يقف بجواره رئيس مجموعة (مبادرة دي.إن.أو) تورستاين اويجاردن الذي قال إن المجموعة التي يمثلها ستصوت الآن لصالح الاندماج.

واقترحت إدارة دي.إن.أو التحالف بهدف توسيع وجود الشركة إلى أبعد من حقلها الرئيسي طاوكي في كردستان العراق وفي مواجهة تراجع انتاجها من اليمن.

وتدير بترول رأس الخيمة حقولا صغيرة قبالة عمان والامارات.

وقبل التوصل إلى الحل الوسط قالت المجموعة التي يمثلها اويجاردن ومجموعة أخرى معارضة للاندماج يقودها رئيس مجلس إدارة دي.إن.أو السابق بيرجي خيرت إنهما بالاضافة إلى معارضين مستقلين للصفقة يقتربون من جمع ثلث الأسهم التي يحق لها التصويت واللازم لعرقلة الصفقة.

لكن أويجاردن قال إن الشروط الجديدة سترضي أغلب المعترضين وتوقع الموافقة على الاندماج غدا.   يتبع