زوليك: بنوك التنمية تقدم 200 مليار دولار لمواجهة آثار أزمة أوروبا

Tue Nov 1, 2011 8:48pm GMT
 

واشنطن أول نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال روبرت زوليك رئيس البنك الدولي اليوم الثلاثاء إن بنوك التنمية يمكن أن توفر تمويلا يصل إلى 200 مليار دولار لمساعدة البلدان الفقيرة على التعامل مع الصدمات الناتجة عن أزمة الديون السيادية الأوروبية.

وقبل قمة مجموعة العشرين المقررة في فرنسا في يومي الثالث والرابع من نوفمبر تشرين الثاني قال زوليك إن الدول النامية تشعر بوطأة أزمة ديون منطقة اليورو من خلال تفاقم الاضطرابات بالسوق وضعف الطلب فضلا عن مؤشرات على تقلص تمويل التجارة في غرب افريقيا.

وقال "قدرنا مع بنوك تنمية اقليمية ان بوسعنا أن تقدم تمويلا بأكثر قليلا من 200 مليار دولار من خلال السحب من عدة أدوات."

وقال إن بنوكا اوروبية تبيع بالفعل اصولا لجمع راسمال وإن هناك خطرا من أن تقلص الإقراض وهو ما سيؤثر على بلدان في جنوب شرق أوروبا ومنطقة البلقان.

وحث زوليك مجموعة العشرين على دعم الثقة بالسوق والالتزام بخطوات لتعزيز النمو العالمي وخلق الوظائف.

وقال إن أحد سبل تعزيز النمو العالمي هو ضمان مشاركة الدول النامية في أي خطط للمجموعة لدعم النمو وتوفير الوظائف من خلال زيادة الاستثمار في البنية التحتية والتجارة.

وقال إنه ينبغي لأوروبا "ألا تتطلع إلى حل سحري من الصينيين" في حين أن متوسط دخل الفرد في الصين 4000 دولار مقارنة مع 38 ألفا في أوروبا.

ودعا رئيس البنك الدولي مجموعة العشرين أيضا إلى التحرك للتصدي لتقلب أسعار الغذاء الذي يضر بالفقراء.

وأظهر مؤشر محدث لأسعار الغذاء في ربع عام أصدره البنك الدولي اليوم الثلاثاء أن اسعار الغذاء ما زالت مرتفعة ومتقلبة.

م ص ع (قتص)