وول ستريت تتراجع رغم مكاسب كبيرة في اكتوبر

Mon Oct 31, 2011 8:59pm GMT
 

(لإضافة مستويات الاغلاق الرسمي وتفاصيل)

نيويورك 31 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أغلقت الأسهم الأمريكية على انخفاض اليوم الاثنين بعدما تراجعت الأسهم المالية بفعل انهيار شركة السمسرة إم.إف جلوبال فضلا عن ظهور مخاوف جديدة بشأن أزمة ديون أوروبا لكن وول ستريت سجلت أفضل أداء شهري منذ 1991 .

وفي علامة على أن الأزمة الأوروبية لا تزال بعيدة عن الحل ارتفعت عائدات سندات الخزانة الإيطالية والأسبانية بشكل كبير مما دفع البنك المركزي الأوروبي لشراء سندات بينما تعرضت أسهم البنوك الأوروبية لضغوط بيع مكثفة.

وتقدمت شركة إم.إف جلوبل الأمريكية للسمسرة التي قامت برهانات كبيرة على الدين السيادي الأوروبي بطلب للحماية من الدائنين بموجب قوانين الإفلاس مما يجعلها أكبر ضحية أمريكية لأزمة منطقة اليورو. وتم وقف تداول أسهم الشركة.

وهوت اسهم الشركات المالية بشكل حاد إذ خسرت اسهم مورجان ستانلي حوالي تسعة في المئة إلى 17.64 دولار.

وقفز الدولار لأعلى مستوى في ثلاثة اشهر مقابل الين بعد تدخل اليابان لكبح ارتفاع عملتها الذي اضر بالاقتصاد الذي يعتمد على التصدير مما زاد الضغط النزولي على الأسهم.

وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي ‪.DJI‬ لأسهم كبرى الشركات الأمريكية 276.10 نقطة أو 2.26 في المئة إلى 11955.01 نقطة.

ونزل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 ‪.SPX‬ الأوسع نطاقا 31.79 نقطة أو 2.47 في المئة إلى 1253.30 نقطة.

وانخفض ناسداك المجمع ‪.IXIC‬ الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا 52.74 نقطة أو 1.93 في المئة إلى 2684.41 نقطة.

ورغم الخسائر ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 القياسي بنحو 11 في المئة في اكتوبر مسجلا أكبر مكاسب شهرية بالنقط المئوية منذ ديسمبر كانون الأول 1991 .

م ص ع (قتص)