مسؤول خليجي: الاضطرابات العالمية فرصة لاتمام مشروع الوحدة النقدية

Mon Aug 22, 2011 9:57am GMT
 

من إبراهيم المطوع

الرياض 21 أغسطس اب (رويترز) - قال مسؤول رفيع في أمانة مجلس التعاون الخليجي إن دول الخليج ماضية في إتمام مشروع الوحدة النقدية وإنها بحاجة أكثر من اي وقت مضى لتنفيذ عملتها الموحدة في ظل اضطرابات الأسواق العالمية.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لرويترز "معظم العوامل التي يمر بها العالم حاليا هي في صالح مشروع الوحدة النقدية سواء ضعف الدولار او الاضطرابات السياسية التي تمر بها المنطقة العربية وحتى مشاكل ديون بعض دول اليورو."

وأضاف "ضعف الدولار عامل ايجابي لبناء عملة خليجية جديدة قوية او للتخلص من الارتباط بالدولار ولو جزئيا كما ان الوحدة النقدية ستعمق وحدة الخليج أكثر لمواجهة الاضطرابات التي تمر بها المنطقة حاليا."

وقال المصدر في مقابلة عبر الهاتف يوم السبت إن ما يمر به اليورو حاليا سيوفر أيضا دروسا لتفادي السلبيات واهمية الإلتزام بسياسات نقدية ومالية واقتصادية موحدة وملزمة للجميع.

وأكد أن دول الخليج ماضية في تطبيق المشروع وانه في حالة اتخاذ القرار السياسي بإنجاز الوحدة النقدية من قبل زعماء دول الخليج فإن اصدار العملة والعمل بها لن يستغرق أكثر من عامين.

وتحاول دول مجلس التعاون الخليجي منذ نحو عشر سنوات اصدار عملة موحدة.

وقال محافظ البنك المركزي السعودي محمد الجاسر في تصريحات صحفية في مارس آذار الماضي انه لا توجد مشاريع أو أعمال اقتصادية مهمة متوقفة على الوحدة النقدية ولذلك فإن دول الخليج ستأخذ الوقت اللازم لها.

ولم يشر الجاسر إلى اي موعد متوقع لاطلاق العملة الموحدة.   يتبع