مصر تنتظر نتائج جزئية للانتخابات واحتجاجات في التحرير

Fri Dec 2, 2011 3:02pm GMT
 

(لاضافة تعليقات لمتظاهرين)

من مروة عوض وتميم عليان

القاهرة 2 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - يترقب المصريون اليوم الجمعة إعلان نتائج المرحلة الاولى لانتخابات برلمانية يتوقع أن تحقق فيها أحزاب إسلامية مكاسب كبيرة في حين احتشد محتجون في مظاهرة لتأبين 42 شخصا قتلوا في اشتباكات مع الشرطة الشهر الماضي.

وقال محمد جاد في ميدان التحرير بالقاهرة الذي كان مركز الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط "بدون التحرير ما كانت ستجرى هذه الانتخابات. إن شاء الله ستنجح الانتخابات وستنتصر الثورة."

لكن كثيرا من الشبان الذين شاركوا في الاحتجاجات تنتابهم الآن مخاوف من أن تتعرض الثورة للسرقة إما من جانب الحكام العسكريين أو الأحزاب الإسلامية جيدة التنظيم.

وقالت جماعة الاخوان المسلمين بموقعها على الانترنت إن حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الجماعة سيفوز بنحو 43 في المئة من المقاعد المخصصة للقوائم الحزبية في المرحلة الأولى التي مرت بسلام وشهدت نسبة إقبال كبيرة وبعض التجاوزات.

وأفاد موقع الاخوان بأنه يتوقع أن يحصل حزب النور وهو من الاحزاب السلفية المحافظة التي تأسست بعد ثورة يناير على ما يصل إلى 30 في المئة من مقاعد البرلمان في نتيجة صادمة لبعض المصريين وخاصة الاقلية المسيحية التي تخشى ان يحاول الحزب فرض قوانين اسلامية صارمة على المجتمع. وقال حزب النور نفسه أمس الخميس إنه يتوقع أن يفوز بنسبة 20 في المئة من المقاعد.

وقالت الكتلة المصرية التي تضم أحزابا ليبرالية إنها في طريقها للفوز بنحو خمس الاصوات في قوائم الاحزاب. ولم يسجل النشطاء الشبان الذين خاضوا غمار السياسة بعد الاطاحة بمبارك في 11 فبراير ظهورا يذكر.

وقال التلفزيون الحكومي إن مسؤولي اللجنة العليا للانتخابات سيعلنون نتائج المرحلة الأولى منها في الثامنة مساء (1800 بتوقيت جرينتش) اليوم الجمعة.   يتبع