مقابلة-المركزي اليمني: هبوط حاد للاحتياطي الاجنبي والتضخم سينحسر

Tue Aug 2, 2011 6:35pm GMT
 

(لإضافة تصريحات)

من مارتينا فوكس

دبي 2 أغسطس اب (رويترز) - قال البنك المركزي اليمني إن احتياطيات البلاد من العملة الصعبة انخفضت 1.3 مليار دولار في النصف الأول من العام مع هيمنة الاضطرابات على اليمن وإن اقتصاد البلاد سيتأثر سلبيا لكن من المتوقع أن يبدأ التضخم البالغ حاليا نحو 15 في المئة في الانحسار قريبا.

وأصابت ستة أشهر من الاحتجاجات الشعبية ضد حكم الرئيس علي عبد الله صالح الذي بدأ قبل 33 عاما وتزايد العنف في الجنوب اقتصاد اليمن بالشلل بعدما نما ثمانية في المئة العام الماضي.

وقال محمد بن همام محافظ البنك المركزي إن احتياطيات البنك من العملة الصعبة تراجعت في النصف الأول من العام حوالي 1.3 مليار دولار وكانت أقل من خمسة مليارات دولار في نهاية يوليو تموز.

واضاف في رد مكتوب على أسئلة أن صافي الاحتياطيات الاجنبية بلغ 4.6 مليار دولار حتى 30 يوليو تموز. وتوقع أن يتحسن هذا المستوى بمجرد انتهاء الأزمة السياسية.

وتسببت الأزمة في نقص في امدادات الكهرباء واغلاق كثير من المصانع وتسريح عشرات الالاف من العمال وسجلت ايرادات السياحة والاستثمار الاجنبي المباشر انخفاضا حادا.

وتابع المحافظ قوله إن التأثير الاقتصادي للأزمة دفع البنك للتدخل في السوق وضخ كمية كبيرة من العملة الصعبة لتغطية الفاقد من التدفقات النقدية إلى الداخل.

وكان صندوق النقد الدولي قد حذر الشهر الماضي من أن التضخم في اليمن يمكن أن يرتفع إلى 30 في المئة هذا العام بسبب الاضطرابات لكن بن همام قال إن التضخم السنوي بلغ 15 في المئة في نهاية مايو ايار ومن المتوقع أن يبدأ في الانحسار.   يتبع