مفوضة الامم المتحدة تدعو لتحرك دولي في سوريا وروسيا والصين ترفضان

Fri Dec 2, 2011 3:50pm GMT
 

(لاضافة كلمات سفراء الولايات المتحدة والصين وروسيا)

من ستيفاني نيبهاي

جنيف 2 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - دعت نافي بيلاي مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان القوى العالمية اليوم الجمعة للتحرك لحماية المدنيين في سوريا من عمليات "قمع قاسية" لكن سفيري الصين وروسيا انتقدا الدعوة.

وقالت بيلاي في جلسة طارئة لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة ان أكثر من 4000 قتلوا في سوريا من بينهم 307 أطفال خلال الحملة التي يشنها الجيش السوري منذ مارس آذار وان هناك أكثر من 14 الف شخص من المعتقد أنهم معتقلون.

وقالت "عمليات القمع القاسية المستمرة من جانب السلطات السورية اذا لم توقف الان ستدفع البلاد الى حرب أهلية بكل الابعاد. وعلى ضوء الفشل البين من جانب السلطات السورية لحماية المدنيين على المجتمع الدولي ان يتخذ اجراءات عاجلة وفعالة لحماية الشعب السوري."

ولم توضح بيلاي الاجراءات التي ينبغي أن تتخذها القوى العالمية. وكان زعماء غربيون قد تجنبوا في الماضي الإشارة إلى التحرك العسكري على غرار حملة حلف شمال الأطلسي في ليبيا والتي ساعدت في الاطاحة بمعمر القذافي.

وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية وتركيا عقوبات بالفعل ضد الحكومة السورية.

وبعد كلمة بيلاي تحدث مبعوثا روسيا والصين اللتين تطوران مشروعات نفطية في سوريا وحذرا من التدخل الأجنبي في سوريا باسم حقوق الانسان.

وعرقلت الحكومتان محاولات دولية لإدانة حكومة الرئيس بشار الأسد مستخدمتين حقهما في نقض قرارات مجلس الأمن الدولي.   يتبع