هبوط حاد للبورصة المصرية بسبب العنف ودبي عند أدنى مستوى منذ 2004

Tue Nov 22, 2011 3:40pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - علقت البورصة المصرية التداول على المؤشر الرئيسي في منتصف جلسة اليوم الثلاثاء بعدما نزل بشدة بفعل المخاوف بشأن الاحتجاجات في شوارع القاهرة والتي ألقت بالشكوك بشأن خطط إجراء أول انتخابات ديمقراطية في البلاد في حين سجل مؤشر دبي أدنى مستوى منذ 2004.

واغلق المؤشر الرئيسي المصري اي.جي.اكس 30 ‪.EGX30‬ منخفضا 4.8 في المئة بعدما هبط 5.4 في المئة خلال التداول مما دفع مسؤولي البورصة لتعليق التعاملات لمدة ساعة.

وقال عبد الرحمن لبيب مدير إدارة التحليل الفني بشركة الأهرام لتداول الأوراق المالية "الضغوط البيعية والتوترات الامنية والسياسية ستزيد من خسائر المؤشر. أتوقع الوصول إلى 3650-3400 نقطة ثم كسر هذا المستوى على المدى القصير والمتوسط. أي حركة للمؤشر تتوقف الآن على الأحداث الجارية."

وتشهد القاهرة ومدن أخرى احتجاجات على حكم المجلس العسكري للبلاد أسفرت عن وقوع 33 قتيلا على الأقل خلال الأيام الثلاثة الماضية. ومن المقرر أن تبدأ الانتخابات البرلمانية في 28 نوفمبر تشرين الثاني الجاري.

وفي دبي نزل المؤشر الرئيسي 0.3 في المئة مسجلا أدنى مستوى إغلاق منذ يونيو حزيران 2004 مواصلا هبوطه المطرد في تعاملات منخفضة.

وتراجع الاهتمام بأسواق الامارات في ظل الصعوبات التي تواجه الاقتصاد العالمي.

وقال هاشم منتصر من فرونتلين كابيتال لإدارة الأصول في دبي "هناك موجة بيع في الأسواق العالمية والناس هنا يركزون على ذلك وهذه هي المشكلة."

وأضاف "لم نتلق أنباء ايجابية منذ فترة الآن وهو ما يعني تراجع مشاركة المستثمرين المحليين والأجانب على السواء."   يتبع