بلغاريا تريد تعويضا من ليبيا بشأن ممرضات

Fri Sep 2, 2011 5:10pm GMT
 

صوفيا 2 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف اليوم الجمعة ان بلغاريا ستسعى لاسترداد اموال تبرعت بها لليبيا في اطار صفقة أدت الى الافراج عن ممرضات بلغاريات كانت حكومة معمر القذافي قد حكمت عليهم بالاعدام.

واطلق سراح خمسة ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني في عام 2007 بعد ان ادينوا فيما يتعلق بمزاعم اصابة ما يزيد عن 400 طفل ليبي بفيروس (اتش.آي.في) المسبب لمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) بعد أن أنشأ المجتمع الدولي صندوقا لمساعدة الضحايا وأسرهم.

ونقلت وكالة الانباء البلغارية الحكومية عن بوريسوف قوله "أثرت قضية اعادة النظر في الاتفاق مع ليبيا بشان إعادة العاملين الطبيين الذي أرى أنه كان ابتزازا."

واضاف بعد يوم من عودته من اجتماع دولي مع المجلس الوطني الانتقالي الليبي في باريس "كنا نعتبر الاتفاق نجاحا في ذلك الوقت لان الممرضات عدن احياء الى بلادهن ... لكن الثمن كان باهظا بالنسبة لبلغاريا."

وشطبت بلغاريا 56.6 مليون دولار من ديون الحقبة السوفيتية المستحقة على ليبيا مساهمة منها في الصندوق الدولي بعد ستة اشهر من الافراج عن الممرضات. ويقول بوريسوف الان ان بلغاريا ستسعى لاسترداد هذه الاموال.

وتمسكت الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني الذين سجنوا ثمانية اعوام في ليبيا ببراءتهم وقالوا انهم أجبروا على الاعتراف بعد أن تعرضوا للتعذيب.

وخففت احكام الاعدام الى السجن المؤبد بعد ان دفعت ليبيا لاسر الضحايا 460 مليون دولار في تسوية اعدها الصندوق الدولي. واصدر رئيس بلغاريا عفوا عن الستة بمجرد عودتهم.

واعترفت بلغاريا وهي عضو بالاتحاد الاوروبي بالمجلس الوطني الانتقالي باعتباره الممثل الشرعي للشعب الليبي وتعهدت بمساعدة السلطات الجديدة في اعادة بناء البلاد بعد 42 عاما من حكم القذافي وستة اشهر من الحرب الاهلية.

س ع - م ص ع (سيس)