مقابلة- المنشقون عن الجيش السوري يستهدفون القوافل العسكرية

Fri Dec 2, 2011 5:41pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 2 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال العقيد رياض الأسعد أحد المتمردين البارزين على الجيش السوري ان المنشقين يستهدفون القوافل العسكرية التي ترسلها حكومة الرئيس بشار الاسد لدعم الحملة الامنية على المحتجين لتنتقل المعركة بشكل متزايد إلى القوات الحكومية ردا على ما وصفها بوحشية الدولة.

وقال الاسعد لرويترز ان المقاتلين في الجيش السوري الحر وهو تجمع فضفاض لعدد من الوحدات العسكرية تشكلت من آلاف المنشقين على الجيش السوري طوروا قدراتهم الاستطلاعية بما يمكنهم من عرقلة تحركات الجيش.

وفي الشهر الماضي هاجم منشقون عن الجيش ودمروا أجزاء من قافلة من المدرعات في محافظة درعا الجنوبية وفتحوا النار على مركز للمخابرات على اطراف دمشق وقتلوا ستة طيارين في قاعدة للقوات الجوية.

وقالت جماعة ناشطة ان المنشقين قتلوا أمس الخميس ثمانية اشخاص في معركة استمرت ثلاث ساعات مع قوات الامن في مركز للمخابرات في محافظة ادلب الشمالية.

وكان هذا أحدث اشتباك ضمن موجة متصاعدة من العنف دفعت مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان إلى القول بأن سوريا تبدو وكأنها على شفا حرب أهلية.

وقال العقيد الاسعد ان الهجمات المتزايدة تأتي ردا على الحملة العسكرية التي يشنها الاسد ضد الاحتجاجات المستمرة منذ ثمانية اشهر والتي تقول الامم المتحدة انها اسفرت عن مقتل اكثر من 4000 شخص.

وقال في مقابلة عبر الهاتف من تركيا حيث لجأ ان القوات الحكومية لم تدخل بلدة او مدينة منذ أشهر دون ان تستخدم الاسلحة الثقيلة والمدرعات والدبابات ضد السكان مضيفا أن من حق القوات المنشقة ان تتدخل لوقف القوات التي تتحرك لارتكاب انتهاكات بحق الشعب.

وقالت لجنة تابعة للامم المتحدة هذا الاسبوع ان قوات الامن السورية ارتكبت جرائم ضد الانسانية من بينها القتل والتعذيب والاغتصاب.   يتبع