22 تموز يوليو 2011 / 17:58 / منذ 6 أعوام

قبائل يمنية تقول انها اعترضت قافلة للمتشددين في الجنوب

(لاضافة خلفية ومقتل طفل في تعز)

عدن 22 يوليو تموز (رويترز) - قال مصدر قبلي ان قوات قبائل متعاونة مع الجيش اليمني أوقفت اليوم الجمعة قافلة لمتشددين في طريقها الى بلدة زنجبار الجنوبية حيث تقاتل القوات الحكومية لطرد اسلاميين متشددين.

وذكر المصدر ان أحد المتشددين قتل واعتقل نحو عشرة حين اعترضت قوات القبائل القافلة في مديرية مودية بمحافظة أبين الجنوبية الساحلية.

ويسيطر اسلاميون متشددون على عدد من المناطق في محافظة أبين وهو ما زاد من قلق الغرب والسعودية من استغلال تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومقره اليمن الفراغ الامني خلال أشهر من الاحتجاجات المناهضة للحكومة وغياب الرئيس علي عبد الله صالح عن البلاد حيث يعالج في السعودية من اصابات خلال محاولة لاغتياله.

وقال المصدر ان رجال القبائل أمنوا الطريق الرابط بين محافظة شبوة ومنطقة شقرة في أبين والمؤدي الى زنجبار.

وقال مسؤول محلي في زنجبار عاصمة محافظة أبين ان الاشتباكات مستمرة في المدينة بين الجيش والمتشددين. وذكر ان الجيش استعاد السيطرة على استاد رياضي خارج المدينة.

ويهيمن العنف على اليمن منذ فبراير شباط عندما اندلعت احتجاجات تطالب بانهاء حكم صالح المستمر منذ 33 عاما.

وقالت مصادر أمنية هذا الاسبوع ان قوات الامن قتلت اثنين من قادة القاعدة خلال هجوم في أبين أثناء محاولاتها استعادة السيطرة على مناطق يسيطر عليها اسلاميون متشددون.

وشككت جماعات معارضة ومحللون امنيون في ذلك وقالوا ان قوات الحكومة تريد ان تظهر ان لها اليد العليا في أبين التي تشهد عمليات سفك دماء بشكل يومي منذ ان سيطر متشددون على مدينة جعار في مارس آذار وزنجبار في مايو ايار.

ويتهم معارضو صالح الرئيس اليمني بالسماح لقواته بتخفيف قبضتها حول المناطق التي يشتبه في وجود متشددين فيها لكي يقنع الحكومات الغربية بانه الوحيد الذي يقف في طريق سيطرة المتشددين.

واحبط عناد صالح المحتجين الذين اعتقدوا ان زمانه قد ولى عندما سافر إلى السعودية لتلقي العلاج الطبي في الشهر الماضي في أعقاب هجوم على قصره.

ومع استمرار الازمة وقعت اشتباكات بين قوات الحرس الجمهوري بقيادة ابن صالح وبين قبليين مسلحين مؤيدين للمعارضة يقولون انهم يدافعون عن المحتجين.

وادى قتال بين الحرس الجمهوري ومسلحين امس الخميس الى مقتل شخصين في ارحب التي شهدت قصفا ومعارك هذا الاسبوع. وقال معارض ان محتجا قتل ايضا بالرصاص في مدينة تعز.

وقال ناشط من المعارضة في المدينة ان طفلا لقي حتفه اليوم الجمعة عندما سقطت قذيفة مورتر اطلقتها القوات الحكومية على منزل في تعز.

وتسعى القوى الغربية والسعودية الى احتواء الفوضى في اليمن بالضغط على صالح حتى يوقع اتفاقا توسطت فيه دول الخليج للتنازل عن السلطة. لكن الرئيس اليمني تراجع عن التوقيع على الاتفاق ثلاث مرات في اللحظات الاخيرة وتعهد بالعودة الى اليمن.

س ع - م ص ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below