قبائل يمنية تقول انها اعترضت قافلة للمتشددين في الجنوب

Fri Jul 22, 2011 5:56pm GMT
 

(لاضافة خلفية ومقتل طفل في تعز)

عدن 22 يوليو تموز (رويترز) - قال مصدر قبلي ان قوات قبائل متعاونة مع الجيش اليمني أوقفت اليوم الجمعة قافلة لمتشددين في طريقها الى بلدة زنجبار الجنوبية حيث تقاتل القوات الحكومية لطرد اسلاميين متشددين.

وذكر المصدر ان أحد المتشددين قتل واعتقل نحو عشرة حين اعترضت قوات القبائل القافلة في مديرية مودية بمحافظة أبين الجنوبية الساحلية.

ويسيطر اسلاميون متشددون على عدد من المناطق في محافظة أبين وهو ما زاد من قلق الغرب والسعودية من استغلال تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومقره اليمن الفراغ الامني خلال أشهر من الاحتجاجات المناهضة للحكومة وغياب الرئيس علي عبد الله صالح عن البلاد حيث يعالج في السعودية من اصابات خلال محاولة لاغتياله.

وقال المصدر ان رجال القبائل أمنوا الطريق الرابط بين محافظة شبوة ومنطقة شقرة في أبين والمؤدي الى زنجبار.

وقال مسؤول محلي في زنجبار عاصمة محافظة أبين ان الاشتباكات مستمرة في المدينة بين الجيش والمتشددين. وذكر ان الجيش استعاد السيطرة على استاد رياضي خارج المدينة.

ويهيمن العنف على اليمن منذ فبراير شباط عندما اندلعت احتجاجات تطالب بانهاء حكم صالح المستمر منذ 33 عاما.

وقالت مصادر أمنية هذا الاسبوع ان قوات الامن قتلت اثنين من قادة القاعدة خلال هجوم في أبين أثناء محاولاتها استعادة السيطرة على مناطق يسيطر عليها اسلاميون متشددون.

وشككت جماعات معارضة ومحللون امنيون في ذلك وقالوا ان قوات الحكومة تريد ان تظهر ان لها اليد العليا في أبين التي تشهد عمليات سفك دماء بشكل يومي منذ ان سيطر متشددون على مدينة جعار في مارس آذار وزنجبار في مايو ايار.   يتبع