12 أيلول سبتمبر 2011 / 18:19 / بعد 6 أعوام

السعودية تحافظ على مستوى امدادات النفط مستقرا مع عودة ليبيا

(لاضافة اوروبا وتفاصيل)

طوكيو/سنغافورة 12 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال تجار ومصادر بالسوق اليوم الاثنين ان السعودية ستحافظ على حجم امداداتها من النفط الخام الى اسيا واوروبا دون تغيير عند مستوى مرتفع نسبيا في حين تستأنف ليبيا انتاجها النفطي.

وستزود السعودية أكبر بلد مصدر للخام في العالم ما لا يقل عن ثلاثة مشترين آسيويين رئيسيين بكامل الكميات المتعاقد عليها من النفط الخام في أكتوبر تشرين الأول أي دون تغيير عن سبتمبر أيلول.

وقالت المصادر ان احجام الامداد الآجل للمشترين الاوروبيين الرئيسيين ستكون مثل الاحجام في سبتمبر ايلول.

وقال مصدر في اوروبا ”انها مثل الشهر الماضي. انها تتفق مع العقد لا أكثر ولا أقل.“

وتخطر السعودية عملاءها الآجلين بأحجام الامداد في الشهر التالي وغالبا ما يستخدم قطاع النفط ذلك كمؤشر مهم للتحرك التالي من اوبك.

وقال مندوب خليجي كبير في اوبك اليوم الاثنين ان السعودية انتجت 9.76 مليون برميل يوميا من النفط الشهر الماضي ارتفاعا من 9.6 مليون برميل يوميا في يوليو تموز.

واضاف المندوب ان السعودية لم تقرر بعد ما اذا كانت ستغير مستويات الانتاج بسبب استئناف انتاج الخام الليبي هذا الاسبوع.

وقال ”الانتاج الليبي سيعود تدريجيا. اذا احتاج السوق مزيدا من الامداد فسوف نتدخل.“

وجرى تداول العقود الاجلة لمزيج برنت القياسي حول 113 دولارا للبرميل اليوم الاثنين مرتفعا حوالي عشرة دولارات منذ اخطرت السعودية المشترين بمستوى امداد الاجل قبل شهر.

وعرضت السعودية على مدى الصيف إمدادات إضافية على شركات التكرير الآسيوية بهدف تهدئة أسعار النفط. واشترت شركات التكرير كامل الكميات الاسمية لكن معظمها لم يطلب إمدادات إضافية.

ولم يطرأ تغير على مستوى الزيادة أو النقص عن الكميات المتعاقد عليها في مخصصات معروض أكتوبر حسبما ذكرت المصادر. ويملك المشترون خيار طلب شحنات تزيد أو تنقص بما يصل إلى عشرة بالمئة عن الكميات المتعاقد عليها.

كانت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) المصدر الرئيسي لإنتاج الإمارات العربية المتحدة عضو منظمة أوبك قالت منذ أسبوعين إنها ستورد خام مربان بكميات تقل خمسة بالمئة عن المتعاقد عليه في أكتوبر أي دون تغيير عن سبتمبر أيلول.

واتسم الطلب على خام الشرق الأوسط من المشترين في شمال شرق آسيا بالقوة على مدى الشهر المنصرم مع قيام شركات التكرير بالتخزين قبيل فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي مما يبقي الهوامش عند مستويات مربحة.

وقال تجار إن زيادة أكبر من المتوقع في سعر البيع الرسمي للخام الخفيف السعودي الأسبوع الماضي لم تثبط اقبال شركات التكرير الآسيوية وهو ما ظهر في ارتفاع الأسعار الفورية للشحنات تحميل أكتوبر لمعظم خامات الشرق الأوسط.

ع ع - م ص ع (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below