فرنسا تريد قرارا سريعا بحظر شراء النفط الإيراني

Tue Nov 22, 2011 6:27pm GMT
 

باريس 22 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت فرنسا اليوم الثلاثاء إنها تسعى بقوة لإقناع حلفائها بفرض عقوبات على صادرات النفط الإيراني وبنك إيران المركزي رغم مخاوف لدى حكومات غربية من ان مثل هذه الخطوات يمكن أن تضر الاقتصاد العالمي إلى جانب طهران.

ولم يذكر برنار فاليرو المتحدث باسم وزارة الخارجية ما إذا كانت فرنسا التي زادت وارداتها من الخام الإيراني هذا العام ستجمد وارداتها بشكل أحادي.

وقال إنه لا يتوقع أن تفشل باريس في اقناع الآخرين بالانضمام إليها في وقت استيراد النفط وتجميد أصول البنك المركزي الإيراني رغم أن البعض يقول إن مثل هذه الخطوة من شأنها أن ترفع أسعار النفط العالمية وتضر الاقتصادات الأوروبية.

وقال فاليرو "تعتقد فرنسا أنه يجب فرض عقوبات لا مثيل لها لاقناع إيران بتبني الخيار الاستراتيجي بمفاوضات صادقة وتنفيذ التزاماتها الدولية."

واضاف "نحن مستعدون لتحمل مسؤولياتنا... الأهم هو العمل عن كثب مع شركائنا وعدم إضاعة الوقت لأنه في الوقت الذي نتحدث فيه تواصل أجهزة الطرد المركزي العمل. ينبغي أن نتوصل إلى قرار جماعي حتى تكون الرسالة اقوى ما يمكن."

وعندما سئل عما إذا كانت فرنسا ستوقف واردات النفط الإيراني إذا لم يتسن التوصل إلى موقف مشترك قال فاليرو "إذا وجدنا أنفسنا بمفردنا .. سيتعين علينا أن ننظر في الأمر. لكننا لن نكون وحدنا."

وقال إن الرئيس نيكولا ساركوزي طلب من مسؤولي الاتحاد الأوروبي العمل مع البلدان الأخرى في الاتحاد للاعداد لمناقشات بشأن إيران خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد في أول ديسمبر كانون الأول وفي قمة الاتحاد في الثامن من الشهر نفسه.

م ص ع (قتص)