سكان: طائرات حربية تقصف قواعد للمتشددين في الصومال

Fri Dec 2, 2011 7:01pm GMT
 

مقديشو 2 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال سكان وجنود إن طائرات مقاتلة قصفت قاعدة لمتشددين إسلاميين في جنوب الصومال اليوم الجمعة في حين واصلت كينيا حملتها على المتشددين.

ولم تعترف كينيا التي شنت غارات جوية فيما مضى بالمسؤولية عن الهجمات. ودخلت القوات الكينية الصومال منذ نحو شهرين متوعدة بالقضاء على حركة الشباب المتمردة التي تتهمها بالوقوف وراء هجمات على سائحين وعمال اغاثة ورجال امن على اراضيها.

وقال ساكن يدعى علي كيري محمد لرويترز "سمعنا اصوات الطائرات ثم القنابل. أدركنا فيما بعد أنهم كانوا يستهدفون قاعدة للشباب في قرية سيل ادي. لا نعلم عدد القتلى والجرحى نتيجة القصف."

وقال متحدث عسكري كيني لرويترز إنه سيحقق في التقرير.

وتتولى قوة لحفظ السلام تابعة للاتحاد الافريقي المسؤولية إلى حد كبير عن منع سقوط حكومة الصومال الانتقالية الهشة امام حركة الشباب في العاصمة.

وأكدت قوات حكومية تهاجم المتمردين بالتعاون مع القوات الكينية في جنوب الصومال الغارات الجوية وقالت لرويترز إن طائرتين أسقطتا عدة قنابل.

وقالت حركة الشباب إن الغارات جاءت بعد هجوم ناجح نفذته ضد موقع كيني اليوم.

وقال الشيخ عبد العزيز ابو مصعب المتحدث باسم الحركة لرويترز "أسقطوا ست قنابل. قتل اربعة مدنيين وأصيب 35 آخرون."

وأضاف "لجأوا الى الطائرات بعد أن قاتلناهم ولقناهم درسا لا ينسى في وقت مبكر هذا الصباح. مقاتلونا لم يكونوا هناك. نحن لا نتمركز في اي مكان."   يتبع