مقابلة- السودان يواجه خطر الاضطرابات بسبب أزمة التضخم

Mon Dec 12, 2011 7:19pm GMT
 

من اولف ليسينج وخالد عبد العزيز

الخرطوم 12 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال الصادق المهدي رئيس الوزراء السوداني الأسبق اليوم الاثنين ان السودان يمر بأزمة اقتصادية تقترن بمعدل تضخم "كارثي" تهدد بتفجير احتجاجات ضد الرئيس عمر حسن البشير وقد تؤدي الى اضطرابات مماثلة لما يحدث في سوريا.

وقال المهدي زعيم حزب الامة أكبر حزب معارض في البلاد ان الوضع أسوأ مما كان في عام 1985 عندما أطاحت احتجاجات على أسعار السلع الغذائية بالرئيس جعفر نميري.

وتجنب السودان ثورة الربيع العربي لكن الخرطوم وشرق البلاد الذي يعاني من ضعف التنمية شهدا مظاهرات صغيرة مناهضة للحكومة تستلهم الاحتجاجات الحاشدة التي تجتاح الشرق الاوسط وركزت بصفة أساسية على ارتفاع الأسعار.

وقال المهدي ان السودان قد يشهد اعمال عنف أو حتى حربا أهلية مثلما يحدث في سوريا أو اليمن اذا اتسع نطاق الاحتجاجات.

وقال لرويترز في مقابلة "النظام مستعد جيدا لهذا الاحتمال. ربما نواجه شيئا مثل السيناريو السوري وليس المصري أوالتونسي."

وأضاف "اذا خرجت مظاهرات حاشدة فانه يبدو لي انهم سيستخدمون القوة."

وأطاحت مظاهرات حاشدة بزعيمي تونس ومصر في بداية العام لكن الرئيس السوري بشار الاسد تمسك بالسلطة من خلال محاولة سحق انتفاضة مستمرة منذ تسعة اشهر.

ويكافح البشير أزمة اقتصادية منذ ان اخذ جنوب السودان معظم نفط البلاد وهو عصب الاقتصاد في الجانبين عندما استقل عن الشمال في يوليو تموز. ووصل معدل التضخم السنوي الى 19.1 في المئة في نوفمبر تشرين الثاني مع ارتفاع تكلفة الواردات بسبب خسارة ايرادات النفط.   يتبع