12 كانون الأول ديسمبر 2011 / 19:23 / منذ 6 أعوام

مقابلة- السودان يواجه خطر الاضطرابات بسبب أزمة التضخم

من اولف ليسينج وخالد عبد العزيز

الخرطوم 12 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال الصادق المهدي رئيس الوزراء السوداني الأسبق اليوم الاثنين ان السودان يمر بأزمة اقتصادية تقترن بمعدل تضخم ”كارثي“ تهدد بتفجير احتجاجات ضد الرئيس عمر حسن البشير وقد تؤدي الى اضطرابات مماثلة لما يحدث في سوريا.

وقال المهدي زعيم حزب الامة أكبر حزب معارض في البلاد ان الوضع أسوأ مما كان في عام 1985 عندما أطاحت احتجاجات على أسعار السلع الغذائية بالرئيس جعفر نميري.

وتجنب السودان ثورة الربيع العربي لكن الخرطوم وشرق البلاد الذي يعاني من ضعف التنمية شهدا مظاهرات صغيرة مناهضة للحكومة تستلهم الاحتجاجات الحاشدة التي تجتاح الشرق الاوسط وركزت بصفة أساسية على ارتفاع الأسعار.

وقال المهدي ان السودان قد يشهد اعمال عنف أو حتى حربا أهلية مثلما يحدث في سوريا أو اليمن اذا اتسع نطاق الاحتجاجات.

وقال لرويترز في مقابلة ”النظام مستعد جيدا لهذا الاحتمال. ربما نواجه شيئا مثل السيناريو السوري وليس المصري أوالتونسي.“

وأضاف ”اذا خرجت مظاهرات حاشدة فانه يبدو لي انهم سيستخدمون القوة.“

وأطاحت مظاهرات حاشدة بزعيمي تونس ومصر في بداية العام لكن الرئيس السوري بشار الاسد تمسك بالسلطة من خلال محاولة سحق انتفاضة مستمرة منذ تسعة اشهر.

ويكافح البشير أزمة اقتصادية منذ ان اخذ جنوب السودان معظم نفط البلاد وهو عصب الاقتصاد في الجانبين عندما استقل عن الشمال في يوليو تموز. ووصل معدل التضخم السنوي الى 19.1 في المئة في نوفمبر تشرين الثاني مع ارتفاع تكلفة الواردات بسبب خسارة ايرادات النفط.

وقال المهدي آخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطيا في السودان والذي أطاح به البشير في انقلاب غير دموي عام 1989 ”معدل التضخم كارثي.“

وأصبح المهدي رئيسا للوزراء في عام 1986 بعد احتجاجات حاشدة كان سببها الرئيسي ارتفاع اسعار الغذاء التي اطاحت بالرئيس نميري قبل ذلك بعام.

وقال المهدي عندما طلب منه ان يقارن بين الازمة الاقتصادية الآن والأزمة آنذاك ”إنها أسوأ الآن.“ وأضاف ”الآن توجد صدمة خسارة الجزء الأكبر من إيرادات النفط التي كانوا يحصلون عليها.“

وأضاف ”لا يوجد حل سريع. ليس لدى النظام وسيلة للخروج من هذا المستنقع“ مضيفا انه سيتعين على الحكومة ان تبدأ تدابير صارمة مثل خفض الميزانية بنسبة 50 في المئة لتعويض خسارة إيرادات النفط.

وتفاقمت الأزمة الاقتصادية نتيجة للقتال مع متمردين في اقليم دارفور الغربي وولايتين تقعان على حدود جنوب السودان عدو السودان السابق في الحرب الاهلية مما يستنفد الموارد في وقت يحتاج فيه السودان الى خفض النفقات.

وقال المهدي ”يوجد خطر وجود جبهات متعددة. وتوجد مخاطر نشوب حرب بالوكالة بين الشمال والجنوب. الجنوب يؤيد معارضين في الشمال والشمال يؤيد معارضين في الجنوب.“

وتابع قوله ”الشرق قد يشتعل“ مشيرا إلى الاحتجاجات هناك.

ويقول مسؤولون سودانيون ان هذا البلد مختلف عن سوريا ومصر والدول العربية الاخرى التي شهدت احتجاجات حاشدة وقادر على التغلب على خسارة ايرادات النفط من خلال التوسع في صادرات المعادن والقطاع الزراعي.

وفي الأسبوع الماضي قدم البشير حكومة ائتلافية جديدة ضمت 14 حزبا معارضا أغلبها صغير رغم احتفاظ حزب المؤتمر الوطني الذي ينتمي اليه بالوزارات الرئيسية.

وقال البشير يوم السبت إنهم انتظروا طويلا قبل إعلان الحكومة لإتاحة الوقت للتشاور معتبرا أن الحكومة الحالية تمثل معظم القوى السياسية.

وعين البشير عبد الرحمن الصادق المهدي نجل المهدي مساعدا للرئيس.

وقال المهدي ان حزب الامة قرر عدم الانضمام الى الحكومة بعد محادثات مع حزب المؤتمر الوطني لأنه لا يوجد تغيير للسياسة في الافق. وقال ”قررنا عدم المشاركة في شيء مصيره الفشل.“

وتريد المعارضة الآن تطوير ميثاق بشأن كيفية التغلب على الأزمة واقناع البشير بمساعدة من المجتمع الدولي بالاستقالة لتجنب إراقة الدماء في حالة حدوث احتجاجات حاشدة.

وقال المهدي ”نستخدم الميثاق لحشد الدعم من أجل نظام جديد وتغيير يحدث بسلاسة لا بالعنف.“

ر ف - م ص ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below